2018-12-12

  • telegram

الأمم المتحدة: نزوح 20 ألف مدني من جنوبي إدلب بسبب قصف النظام

الأمم المتحدة: نزوح 20 ألف مدني من جنوبي إدلب بسبب قصف النظام

راديو الكل – وكالات

 أعلن نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة فرحان حق، نزوح أكثر من 20 ألف شخص من جنوبي محافظة إدلب إلى القرى المجاورة خلال الأيام الثلاثة الأخيرة فقط بسبب قصف قوات النظام.

وقال حق في مؤتمر صحفي في مقر المنظمة الدولية في نيويورك، أمس الاثنين: “إن العديد من العائلات النازحة حديثاً تقيم في العراء بسبب الافتقار إلى مأوى، وهم في حاجة ماسّة إلى المساعدات الإنسانية”.

وأضاف حق: “تشير تقديراتنا إلى أن أكثر من 20 ألف امرأة وطفل ورجل نزحوا من جنوبي إدلب إلى القرى المجاورة منذ 30 من تشرين الثاني الماضي عقب ما ورد من قصف على بلدات أسفرت عن سقوط ضحايا من المدنيين”.

وأضاف حق، أن الأمم المتحدة تواصل دعوة جميع الأطراف، وأولئك الذين لديهم نفوذ عليهم إلى ضمان حماية المدنيين، والبنى التحتية المدنية بما يتماشى مع التزاماتهم بموجب القانون الإنسانيّ الدولي.

في موازاة ذلك، أصيب مدني بجروح، صباح اليوم الثلاثاء، إثر استهداف قوات النظام بالمدفعية الثقيلة قرية سكيك في ريف إدلب الجنوبي. بحسب مراسل راديو الكل في إدلب.

 وقال الناطق الرسمي باسم الجبهة الوطنية للتحرير “ناجي المصطفى” لراديو الكل: إن النظام يحاول خرق اتفاق سوتشي من خلال قصفه المستمر على ريفي إدلب الجنوبي والشرقي وريف حماة الشمالي. مشدداً على أن أي خرق سيتم الرد عليه من قبل الفصائل.

وأعلن الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان، والروسي فلاديمير بوتين، في 17 أيلول الماضي، في لقاء بمدينة سوتشي، اتفاقاً يهدف إلى تأمين منطقة عازلة منزوعة السلاح في المحافظة.

فصائل المعارضة عملت على سحب سلاحها الثقيل من المنطقة، في حين تواصل قوات النظام خرق الاتفاق، موقعةً ضحايا بين المدنيين معظمهم نساء وأطفال.

التعليقات

مقالات ذات صله