2018-12-12

  • telegram

“محلي معرة النعمان” يناشد لإغاثة العائلات النازحة إلى المدينة

“محلي معرة النعمان” يناشد لإغاثة العائلات النازحة إلى المدينة

ريف إدلب – راديو الكل

ناشد المجلس المحلي في مدينة معرة النعمان جنوبي إدلب، المنظمات الإنسانية العاملة في الشمال المحرر تقديم الدعم له، لمساعدة مئات العائلات النازحة إلى المدينة من بلدتي جرجناز والتح، بعد عجزه عن إيواء الكثير منها.

وقال المجلس المحلي في بيان، أمس الأربعاء: “إن الأوضاع الإنسانية للكثير من هؤلاء تزداد سوءاً ويعانون من شح كبير بمواد التدفئة والمواد الإغاثية والبيوت الصالحة للسكن”.

وأكد رئيس المجلس المحلي في معرة النعمان، بلال ذكرى، لراديو الكل، أن حركة النزوح للمدينة بدأت قبل أسبوعين من بلدتي التح وجرجناز، بسبب استمرار قصف النظام للمنطقة ما أدى إلى نزوح الآلاف، إذ استطاع توثيق نزوح نحو 1100 عائلة، ولم يقدم لهم سوى سلة إغاثية واحدة.

وقال ذكرى: “إن النازحين إلى مدينة المعرة يسكنون في بيوت أقارب لهم”، أو “داخل بيوت غير صالحة للسكن”، والبعض الآخر من دون أي مأوى. مناشداً “المنظمات الإنسانية بمساعدتهم، بسبب قسوة الشتاء”. وأضاف أنه “لم يتلق أي رد من المنظمات الإنسانية حول تقديم المساعدة”، حتى ساعة إعداد الخبر.

والاثنين الماضي، أعلنت الأمم المتحدة، نزوح أكثر من 20 ألف شخص من جنوبي محافظة إدلب إلى القرى المجاورة خلال 3 أيام فقط، بسبب قصف قوات النظام.

وقبل أيام، ناشد المجلس المحلي لبلدة التح المنظمات الإنسانية العاملة في المنطقة التوجه لمساعدة نازحي البلدة الذين اتخذوا من الأراضي الزراعية المجاورة والمناطق الأخرى مأوى لهم، مقدراً حركة النزوح بـ 90%.

وتقع بلدتا جرجناز والتح جنوبي إدلب ضمن المنطقة منزوعة السلاح بحسب اتفاق “سوتشي” الذي توصلت إليه تركيا وروسيا في الـ 17 من أيلول الماضي. ودأبت قوات النظام منذ إبرام الاتفاق على خرقه بقصف مدن وبلدات ضمن المنطقة المتفّق عليها.

وبحسب وكالة الأناضول، تسبّب قصف النظام وداعميه بمقتل 33 مدنياً في منطقة إدلب منذ التوصل إلى اتفاق “سوتشي”.

التعليقات

مقالات ذات صله