الأمطار تجرف نحو ألف خيمة للنازحين في منطقة أطمة

ريف إدلب -راديو الكل

جرفت العاصفة المطرية التي ضربت الشمال السوري المحرر خلال اليومين الماضيين نحو ألف خيمة للنازحين في تجمعات أطمة شمالي إدلب وألحقت أضراراً كبيرة بطرقات المخيم وممتلكات النازحين.

وقال مدير مخيم أخوة سعدة في قاطع أطمة الجنوبي، عبود أبو باسم، في مقابلة مع راديو الكل اليوم السبت: “إن نازحي المنطقة يعيشون حالة صعبة فهم بحاجة إلى خيام وعوازل مطرية ورصف للطرقات إضافةً إلى مواد التدفئة والمساعدات الإغاثية”.

وأضاف أبو باسم، أن الأمطار جرفت أكثر من ألف خيمة وأضرت بممتلكات النازحين في المنطقة ما أدى إلى تشردهم وفاقم من معاناتهم.

وتابع أبو باسم، أن النازحين ناشدو المنظمات العاملة في المنطقة أكثر من مرة لإصلاح الطرقات الترابية، إلا أن أيا منها لم يستجيب.

وتعرضت مخيمات الشمال السوري وخاصة بمحافظة إدلب، خلال اليومين الماضيين، لعواصف مطرية تسببت بتضرر أكثر من 6500 عائلة نازحة، بحسب فريق “منسقو استجابة سوريا”.

وقال الفريق في بيان: “إن العاصفة المطرية أدت أيضاً إلى انهيار عدد من البيوت الأسمنتية في المخيمات بسبب التنفيذ السيئ لها، إضافة إلى انقطاع العديد من الطرق بسبب تشكل سيول طينية، وارتفاع منسوب المياه في المنطقة ما أثر في قدرة تصريف الأمطار عبر الطبقات الأرضية”.

وحذر “منسقو الاستجابة” من حدوث ضغط على المخيمات الأقل ضرراً بسبب توجه سكان المخيمات المتضررة إليها، مطالباً بتقديم المساعدات الإغاثية والغذائية وسلل الطوارئ بشكل عاجل.

وفي وقتٍ سابق، حدد الفريق احتياجات أكثر من 778 ألف نازح في مخيمات الشمال السوري مع بدء فصل الشتاء.

وشمل التقرير المخيمات المشيدة شمالي سوريا البالغ عددها 1039 مخيماً، أكثر من نصفها مقامة في منطقة حارم على الحدود “السورية – التركية”، من بينها 133 مخيماً عشوائياً.

وتصدرت الحاجة إلى الوقود والعوازل والمدافئ ومشكلات تصريف المياه، أولوية الاحتياجات في جميع المخيمات، تلتها الحاجة إلى تبديل الخيام والبطانيات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق