ملفات القضية السورية في الصحف الأجنبية

للاستماع..

عواصم ـ راديو الكل

سوريا لا تزال دولة بوليسية لها الحكومة نفسها والجهاز الأمني نفسه الذي يهدد الآلاف بالاعتقالات، لكنّ الحكومات التي تستضيف أعداداً كبيرة من اللاجئين بما في ذلك لبنان وألمانيا تتعرض لضغوط سياسية داخلية لإعطاء حوافز للاجئين للعودة إلى ديارهم كما تقول مجلة فورين بوليسي. وفي التايمز يتساءل ريتشارد سبنسر في مقال له “لماذا استغرق النصر 4 سنوات ونصفاً على داعش؟”. ومن جانبها كشفت مجلة ناشيونال إنترست أن صواريخ “إس-300” باتت جاهزةً للاستخدام.

وذكرت مجلة فورين بوليسي في تقرير تحت عنوان “ترحيب مميت بانتظار اللاجئين العائدين”، أن “سوريا لا تزال دولةً بوليسيةً لها الحكومة نفسها والجهاز الأمني نفسه الذي يهدد الآلاف بالاعتقالات ذات الدوافع السياسية، لكنّ الحكومات التي تستضيف أعداداً كبيرةً من اللاجئين بما في ذلك لبنان وألمانيا تتعرض لضغوط سياسية داخلية لإعطاء حوافز للاجئين للعودة إلى ديارهم”.

وأشارت “فورين بوليسي” إلى أنه “اختفى الآلاف من المواطنين السوريين ببساطة في سجون النظام من دون تسجيل مصيرهم أو مكان وجودهم منذ بداية الحرب، ويعدّ اللاجئون العائدون عرضةً أيضاً لهذه المعاملة القاسية.

وتضيف المجلة: “صحيح أن بشار الأسد وحلفاءه في هذه اللحظة لم يعد يمطر القنابل، ومع ذلك فإنّ جهازه الأمنيّ المتهم بارتكاب التعذيب وآلاف من الاعتقالات غير القانونية وعمليات القتل خارج نطاق القضاء ما زال قائماً”.

وكتب ريتشارد سبنسر في التايمز تحت عنوان “لماذا استغرق النصر 4 سنوات ونصفاً على داعش؟”.. إنّ “تحرير أوروبا الغربية من النازيين استغرق 336 يوماً، إلا أن تحرير شماليّ العراق وشرقيّ سوريا استغرق 1658 يوماً أي أربع سنوات ونصفاً ولم ينته بعد”.

وأضاف أنّ الحرب على تنظيم داعش أودى بحياة عشرات الآلاف من الأشخاص أغلبهم من السوريين والعراقيين، مشيراً إلى أن القوات العراقية العسكرية تقول إنها خسرت نحو 30 ألف جنديّ منذ تصدّيه للتنظيم في عام 2014.

من جانبها كشفت مجلة ناشيونال إنترست أنّ أنظمة الصواريخ الروسية المضادة للطائرات من طراز “إس-300” في سوريا، تشكل تهديداً خطيراً للقوات الجوية الإسرائيلية، كما أنها ربما تستخدم ورقة ضغط على إسرائيل خلال المفاوضات حول التسوية السورية.

ووفقاً لمجلة “ناشيونال إنترست”، فإنّ الصور التي التقتطها الأقمار الصناعية الإسرائيلية تشير إلى أن صواريخ “إس-300” في سوريا قد أصبحت أخيراً في وضع الاستعداد القتالي، وأنّ قواعد الإطلاق شوهدت للمرة الأولى منذ وصولها إلى سوريا.

وتقول المجلة: إنّ روسيا لم تنشر منظومات “إس-300” بشكل سريع بعد وصولها إلى سوريا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق