الأمم المتحدة: 2.7 مليون شخص في حاجة إلى المساعدة الإنسانية شمال غربي سوريا

راديو الكل – وكالات

أعلنت الأمم المتحدة، أن أعداد المدنيين الذين باتوا يحتاجون إلى المساعدة الإنسانية شمال غربيّ سوريا يبلغ حالياً نحو مليونين وسبعمئة ألف شخص، بعد احتدام القتال الشهر الماضي وسيطرة هيئة تحرير الشام على مناطق واسعة.

وقال المتحدث الرسمي باسم الأمين العامّ للأمم المتحدة استيفان دوغريك، أمس الثلاثاء، في مؤتمر صحفي: إن العاملين في مجال الاستجابة الإنسانية شمال غربيّ سوريا بدؤوا يتخذون “تدابير متزايدة للوقاية من المخاطر”.

وأكد دوغريك، أنّ “الأمم المتحدة تواصل دعوة جميع الأطراف، وأولئك الذين لديهم نفوذ عليهم، لتسهيل الوصول المستمرّ ومن دون عوائق من قبل جميع الجهات الفاعلة في المجال الإنساني لتقويم الاحتياجات بشكل مستقل وتقديم الخدمات للأشخاص المتضررين من النزاع”.

وتابع: “يتم الآن توفير المواد الغذائية والطبية والخيام والإمدادات الشتوية كل شهر إلى نحو 2.4 مليون سوري، وذلك في المقام الأول بفضل العمليات العابرة للحدود من تركيا”.

وعلقت منظمات إنسانية وإغاثية دعمها عن مراكز ومشاريع تعليمية وصحية وإنسانية عدة في الشمال السوري المحرر بعد سيطرة هيئة “تحرير الشام” على مناطق من ريفي إدلب وحلب الشهر الماضي.

ويعاني الأهالي في الشمال ظروفاً إنسانية وصحية وتعليمية صعبة ولا سيما بسبب استمرار قصف النظام وروسيا لمناطق عدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق