قوات سوريا الديمقراطية تتقدم ببطء في جيب داعش الأخير شرقي دير الزور

صورة تعبيرية

راديو الكل – دير الزور

ثبّتت قوات سوريا الديمقراطية -التي تشكل الوحدات الكردية عمودها الفقري- نقاطاً لها داخل بلدة الباغوز آخر جيب لداعش شرقي دير الزور، بالتزامن مع اشتداد المعارك هناك.

وقال مراسل راديو الكل في ريف دير الزور: إن السيطرة جاءت بعد تراجع لعناصر تنظيم ‎داعش، نحو منطقة المخيم على أطراف الباغوز، بسبب القصف الكثيف عليهم، ومقتل 7 عناصر منهم باشتباكات مع قوات سوريا الديمقراطية.

وأفاد الصحفي في شبكة فرات بوست صهيب جابر لراديو الكل، أن “التحالف الدولي شارك بقوات برية في المعركة الحالية”.

التقدم الجديد داخل الباغوز وصفه المتحدث باسم التحالف الكولونيل شون رايان بالبطيء، وقال: “العدو متحصن بالكامل ويواصل مقاتلو داعش شن هجمات مضادة”. وأضاف أنه “من السابق لأوانه تحديد إطار زمني” بشأن موعد نهاية العملية. بحسب رويترز.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب توقع، الأربعاء الماضي، استعادة المناطق التي لا تزال تحت سيطرة التنظيم المتطرف خلال أسبوع.

وتأتي تلك التطورات بعد 5 أيام من إعلان بدء معركة للسيطرة على الجيب الأخير، خرج خلالها مئات المدنيين إلى مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية.

وسلّم عناصر من تنظيم داعش أنفسهم لقوات التحالف، إذ يتم نقل العناصر الأجنبية منهم إلى حقل العمر النفطي وهو القاعدة الأمريكية الأبرز في شرق الفرات، في حين يتم نقل المدنيين إلى مخيم الهول جنوبي الحسكة.

وجرى أمس نقل نحو 300 مدني بشاحنات إلى مخيم الهول جنوبي الحسكة بعد فرارهم من جيب داعش. وبدا عليهم الإنهاك والجوع وكان بعض الأطفال حفاةً، بحسب الوكالة.

وانحسرت المساحة التي يسيطر عليها داعش شرقي سوريا، بعد إطلاق قوات سوريا الديمقراطية في 10 أيلول الماضي، معركة أسمتها “دحر الإرهاب” بدعم من قوات التحالف الدولي للسيطرة على آخر معاقل التنظيم شرقي دير الزور.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق