2019-07-19

  • telegram

“مدد” للعلاج الفيزيائي في قاح يفتقر إلى الأجهزة المتخصصة

إدلب – راديو الكل
تقرير وقراءة: نور عبد القادر

يعاني مركز مدد المجاني للعلاج الفيزيائي في قرية قاح شمالي إدلب، نقصاً في الأجهزة النوعية، ما يؤثر في عمله في الإسهام بشفاء المرضى بشكل فعّال، في حين يعدّ العلاج في مراكز مأجورة ثقيلاً على المراجعين.

ويؤكد تيم أحد المراجعين لراديو الكل، أن المركز يقدّم خدمات كثيرةً للمرضى، مشيراً إلى أن ابنته التي تعجز عن السير بسبب إصابة قصف، بدأت تتماثل للشفاء. في حين يضيف أن نقص الأجهزة يؤدي إلى تأخر شفاء المرضى.

ويضطرّ المركز في الوقت الحالي إلى الاستعاضة عن الأجهزة المتخصصة في العلاج الفيزيائي بأخرى بدائية، بحسب مدير المركز أحمد الجريان، الذي يشتكي من افتقارهم إلى جهاز التنبيه الكهربائي، والعلاج بالأمواج الكهربائية.

كما يوضح الجريان لراديو الكل، أنه يتوافد شهرياً إلى المركز 80 مستفيداً “بمعدل 200 جلسة”، لافتاً إلى أن المركز هو الوحيد في المنطقة ويخدم تجمعاً سكانياً يقدر بنحو 200 ألف نسمة.

ويعدد المعالج الفيزيائي في المركز هيثم دملخ الخدمات التي توفر للمرضى، وهي: “الجبائر والعكازات والأحزمة مدعمة للظهر والكراسي المتحركة وغيرها”، مضيفاً أنه يضم أجهزة كهربائية وحركية وبعض الأدوات الأخرى المختصة بإعادة تأهيل الأطفال المعاقين.

ويشير الدملخ، إلى أن العلاج الفيزيائي يستخدم الوسائل العلاجية الطبيعية من ماء وكهرباء “على عكس التخصصات الطبية التي تستخدم مواد كيمائية ذات آثار جانبية مختلفة”، مبيناً أنه تم تخريج 10 مرضى تماثلوا للشفاء.

وتعرّف “مدد” على أنها مؤسسة طبية خيرية تعنى بتقديم المستهلكات الطبية والأدوية للمشافي الخيرية، وكانت قد نقلت مركز “مدد” للعلاج الفيزيائي من مدينة الريحانية التركية إلى قاح منذ قرابة أربعة أشهر، كما افتتحت مركزاً للعلاج الفيزيائي ضمن مشفى الإيخاء في أطمة منذ شهر.

التعليقات

مقالات ذات صله