كيف يتدبر أرامل دارة عزة أمور معيشتهن؟

ريف حلب – راديو الكل
تقرير: غنى مصطفى – قراءة: نور عبد القادر

تواجه مئات النساء الأرامل في مدينة دارة عزة غربي حلب صعوبة تأمين الحاجات الأساسية لأسرهن، في ظل شح الدعم وعدم توافر فرص عمل.

يمن شعبان وأمّ محمد (أرملتان من دارة عزة) توضحان لراديو الكل، شحّ الدعم المقدّم للأرامل في المنطقة جميعاً، وأنهما تبحثان عن عمل من أجل تأمين مستلزمات أسرهن بعد فقد أزواجهن سابقاً.

مسؤولة مكتب شؤون المرأة التابع للمجلس المحلي في دارة عزة، هناء جراح، بيّنت لراديو الكل، أن منظمات المنطقة تساعد بعض الأرامل بين الفينة والأخرى وبشروط محددة، مثل منظمة الفرقان التي تقدم كفالة لعدد محدود من الأيتام، ومنظمة إحسان التي دعمت مشروع ألبان وأجبان في المنطقة مدة شهرين فقط.

كما أكدت جراح، اقتصار دور المجلس المحلي في دعم الأرامل على الدورات التوعوية وبعض المساعدات الإغاثية.

وتبقى معاناة الأرامل في مدينة دارة عزة مستمرةً لعدم توافر الدخل الثابت أو الكفالات المالية التي تؤمّن معيشة أطفالهنّ، ما يضطرّهنّ إلى البحث عن العمل ولو برواتب متدنية لسدّ جزء من احتياجات الحياة ومتطلّباتها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق