روسيا تعلن فتح ممرات إنسانية بالرقبان.. والأهالي يتخوفون

راديو الكل – الرقبان

أكد الناطق الرسمي باسم الهيئة السياسية في مخيم الرقبان (الحدودي مع الأردن) شكري شهاب، أن هدف الروس والنظام من فتح معبرين إنسانيين، هو جر النازحين إلى مناطق سيطرة النظام ومن ثم اعتقالهم.

وقال شهاب لراديو الكل اليوم الثلاثاء: “المقصد من كلام الروس والنظام بفتح المعابر، هو إخراج النازحين خارج مناطق سيطرة التحالف (منطقة الـ 55)، وسحبهم إلى مناطقهم”، مضيفاً أنهم سيجرون دراسة لوضع الناس، وسيكون مصيرهم في المعتقلات.

وأعلن رئيس “المركز الوطني الروسي لإدارة الدفاع الذاتي” ميخائيل ميزينتسيف، في وقت سابق اليوم، فتح ممرين “إنسانيين” من مخيم الرقبان، لخروج الراغبين من أهالي المخيم إلى مناطق أخرى، بحسب وكالة سبوتنيك.

ولم يتم تحديد وجهة النزوح الجديدة لسكان مخيم الرقبان، حتى ساعة كتابة الخبر.

من جانبه قال رئيس المجلس المحلي للمخيم محمد درباس: “إن أهالي الرقبان ينتظرون حلاً سياسياً لأزمتهم، ولا ينتظرون ممرات توديهم إلى حضن النظام”، مؤكداً أن الأهالي لن يخرجوا في الوقت الحالي. وأضاف أن مناطق سيطرة النظام غير آمنة.

وكانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت، السبت الماضي، فتح ممرات “إنسانية” لخروج المدنيين من مخيم الرقبان، إذ كان التنسيق بمعزل عن الجانب الأمريكي أو قيادة التحالف بالمنطقة.

وتدعو روسيا التي تحاصر المخيم مع قوات النظام منذ أكثر من عام إلى تفكيك المخيم، وتحول دون دخول مساعدات إنسانية إليه للضغط على الأهالي وإجراء مصالحات على غرار مناطق أخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق