فاقدو المعيل بريف حماة لا يجدون من يعينهم

ريف حماة – راديو الكل

تقرير: أحمد محمد – قراءة: عبادة الفارس

تشتكي عائلات تفتقد لمن يعيلها في ريفي حماة الشمالي والغربي، من شح الدعم الإنساني المقدم لها وصعوبة تأمين مستلزماتها، ما دفعها لمناشدة الجهات المحلية والمنظمات الإغاثية لإعانتهم.

راديو الكل التقى عدد من هذه العائلات إذ أكد البعض أنهم لم يتلقوا أي مساعداتٍ منذ نحو شهرين، كون المنطقة تتعرض لقصف مستمر من قوات النظام ومليشياتها، إذ توقفت المنظمات الإنسانية عن النشاط في المنطقة.

في حين تطالب عائلات أخرى بزيادة الدعم، مؤكدةً أن المساعدات المقدمة لها تقتصر على سلةٍ غذائية شهرية لا تؤمن إلا جزءاً بسيطاً من حاجتها. بينما دعت عائلات الجهات المحلية والمنظمات الإنسانية بدعمهم للبدء بمشروع بسيط (كافتتاح محل تجاري) والعمل به لتأمين أمور المعيشة.

راديو الكل سأل المجالس المحلية في كل من قلعة المضيق التي تضم نحو 700 عائلة تحتاج معيل، وقرية الشريعة 300 عائلة، وقسطون 200 عائلة غربي حماة، ومدينة كفرزيتا 130 عائلة شماليها، عن وضع هذه العائلات فأجابوا أنهم ينوون تنفيذ مشاريع لمساعدة هؤلاء لكن شح الدعم يقف عقبة أمامهم.

وأكدو أن دورهم يقتصر حالياً على مناشدة المنظمات الإنسانية والإغاثية لتقديم المساعدة، إلا أن أياً منها لا يستجيب.

وليست العائلات بدون معيل بريفي حماة الغربي والشمالي هي الوحيدة التي تحتاج لمن ينظر لمعاناتها، فالشمال السوري المحرر يضم نحو 36 ألف عائلة بحاجة لمعيل، بحسب ما قاله فريق “منسقو استجابة سوريا” لراديو الكل في وقتٍ سابق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق