الطيران الروسي يقصف كفرزيتا لأول مرة منذ توقيع اتفاق “سوتشي”

ريف حماة – راديو الكل

شنت طائرات حربية روسية غارات جوية على مدينة كفرزيتا شمالي حماة، ليلة أمس الأحد، هي الأولى من نوعها على المدينة منذ توقيع تركيا وروسيا اتفاق “سوتشي” منتصف أيلول الماضي، حول إقامة منطقة منزوعة السلاح بإدلب.

وقال الدفاع المدني في حماة، في صفحته على “الفيس بوك”: “إن الطيران الحربي قصف الأحياء السكنية في مدينة كفرزيتا بـ 7 غارات جوية ما أدى إلى مقتل مدني وإصابة أكثر من 10 آخرين”.

وذكر الدفاع المدني، أن فرقه عملت على إخراج الجرحى من تحت الأنقاض وأسعفتهم إلى المراكز الطبية القريبة.

وأكد مرصد الطيران التابع للدفاع المدني بريفي حماة وإدلب، لراديو الكل، أن ثلاث طائرات روسية قصفت مدينة كفرزيتا ليلة أمس. وتعد هذه الغارات أول استهداف للطيران الروسي لكفرزيتا المشمولة باتفاق “سوتشي”.

وفي 17 أيلول الماضي، اتفقت تركيا وروسيا على مذكرة تفاهم حول إدلب تتضمن إقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل بين مناطق المعارضة والنظام في إدلب، إلا أن النظام لم يتوقف عن خرقها إذ أسفر قصفه المدفعي أمس على مناطق متفرقة من ريف إدلب إلى مقتل 13 مدنياً.

ووثق فريق “منسقو استجابة سوريا”، اليوم الاثنين، مقتل 244 مدنياً، في حملة قوات النظام العسكرية المدعومة من الطرف الروسي، على مناطق مختلفة من شمال غربي سوريا (إدلب، وحماة، وحلب، واللاذقية)، منذ 2 شباط الماضي وحتى 8 نيسان.

وفي وقت سابق، أعلنت الأمم المتحدة، أن العنف المتصاعد في “مناطق خفض التصعيد” شمالي سوريا، أدى إلى نزوح ما لا يقل عن 90 ألف شخص خلال الشهرين الماضيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى