سائقو مدينة الباب يقبلون على إصدار تراخيص قيادة المركبات

ريف حلب – راديو الكل
تقرير: محمد السباعي – قراءة: نور عبد القادر

يقبل سائقو مدينة الباب شرقي حلب على إصدار تراخيص لقيادة مركباتهم بعد دعوة المجلس المحلي في المدينة الشهر الماضي، لإصدار تراخيص جديدة واستبدال القديمة، مقابل دفع رسوم مالية يحددها نوع المركبة.

عدد من سائقي المدينة الذين التقاهم راديو الكل، أكدوا أن خطوة ترخيص المركبات مفيدة لسكان مدينة الباب، إذ إنها تقلل من المشكلات والحوادث التي يسببها مشتري وسائقو السيارات “الذين لا يعرفون القيادة”، إضافة إلى إنهاء ظاهرة قيادة الأطفال لها المنتشرة بكثرة.

ورأى بعضهم الآخر، أن ترخيص المركبات يحمل الكثير من الإيجابيات على المدينة وأهلها، من أبرزها تنظيم المرور وتفادي حوادث السيارات والدراجات النارية.

كما اعتبر آخرون، أن إصدار التراخيص ينظم العمل المؤسساتي في المنطقة، داعين إلى إصدار المزيد من القوانين وتطبيقها على الجميع من دون تمييز.

في حين دعا بعض السائقين، المجلس المحلي إلى خفض قيمة الرسوم المالية المفروضة عند إصدار شهادة القيادة أو تبديل القديم منها بسبب سوء أوضاعهم الاقتصادية وعدم قدرتهم على دفعها.

أما بالنسبة لرسوم إصدار الرخصة، فبيّن رئيس لجنة منح رخص المركبات بالمجلس المحلي في مدينة الباب، أحمد الشهابي، لراديو الكل، أن رسوم رخصة القيادة للمرة الأولى بالنسبة للسيارات الخاصة تبلغ 20 ألف ليرة سورية، والحافلات الكبيرة والآليات الثقيلة 30 ألف، والدراجات النارية خمسة آلاف.

وأشار الشهابي، إلى أن مهلة إصدار الرخص تنتهي بعد شهرين أو ثلاثة بدءاً من تاريخ 21 نيسان الماضي، ليتم بعدها توقيف الآليات ومخالفة أصحابها ممن لم يقوموا باستصدار الرخصة.

وتعمل المجالس المحلية في مناطق درع الفرات بعد تسلمها إدارة المنطقة هناك، على إصدار العديد من القرارات والقوانين التي تهدف إلى نشر الأمن والاستقرار بالتعاون مع الجيش الحر والحكومة التركية اللذين سيطرا على المنطقة بعد طرد داعش منها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق