الدفاع التركية تعلن إصابة جنديين تركيين في هجوم استهدف نقطة مراقبة بإدلب

راديو الكل – الأناضول

أعلنت وزارة الدفاع التركية، أن جنديين تركيين أصيبا بجروح، من جراء هجوم بقذائف هاون جرى تنفيذه انطلاقاً من مواقع يسيطر عليها النظام، على موقع قريب من نقطة مراقبة تركية في إدلب، بحسب وكالة الأناضول.

وقالت وزارة الدفاع، في بيان لها، أمس السبت: إن مروحيات تركيّةً أجْلت الجنديين المصابين بجروح طفيفة إلى داخل الأراضي التركية من أجل تلقّي العلاج.

وأوضحت الأناضول، أن الموقع جرى استهدافه بالمدفعية من قبل قوات النظام والميلشيات التابعة لإيران، وهو يقع قرب نقطة المراقبة التركية رقم 10، (نقطة شير مغار غربي حماة).

وذكرت الوكالة، أن الهجوم المدفعيّ أصاب جدار الحماية الذي يحيط بنقطة المراقبة التركية، مضيفةً أن ثلاث مروحيات هبطت في الموقع عقب الحادث، وكانت ترافقها في الأجواء مقاتلة حربية.

وفي 29 نيسان الماضي، تعرض محيط نقطة المراقبة ذاتها، لقصف مدفعي من قوات النظام استهدف تجمع عشوائي للنازحين، خلف آنذاك مقتل طفل وامرأة وإصابة نازحين آخرين.

وأنشأ الجيش التركي، في وقت سابق، 12 نقطة مراقبة ضمن اتفاق “خفض التوتر” بمحافظة إدلب، توزعت في صلوة، وقلعة سمعان، وجبل الشيخ عقيل، وعندان، والعيس، وحي الراشدين الجنوبية (حلب)، وصوامع الصرمان وتل الطوقان وتلة اشتبرق (إدلب)، وأطراف مدينة مورك وفي قرية شير مغار بجبل شحشبو (حماة)، والزيتونة (اللاذقية).

ومنذ 8 من آذار الماضي، تسير القوات التركية دوريات عسكرية بين نقاطها بحسب اتفاق “سوتشي”، الذي توصلت إليه تركيا مع روسيا في 17 أيلول الماضي، حول إقامة منطقة منزوعة السلاح في إدلب.

ويتزامن تسيير هذه الدوريات، مع حملة تصعيد عنيفة تشنها قوات النظام والطائرات الروسية منذ شباط الماضي على مناطق بريفي إدلب وحماة، خلّفت مقتل أكثر من 300 مدني، ونزوح أكثر من 250 ألف نسمة، بحسب فريق “منسقو استجابة سوريا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق