الكمأة تغزو الأسواق في محافظة إدلب

ريف إدلب – راديو الكل

تقرير وقراءة: سارة سعد

لم يثنِ ارتفاع أسعار الكمء في محافظة إدلب هذا العام الأهالي عن شرائها ولو بكميات قليلة تتناسب وحالهم الاقتصادي السيئ، إذ إن القيمة الغذائية لها ووفرتها هذا العام زاد من الإقبال الشعبي على أسواقها.

بعض الأهالي الذين التقاهم راديو الكل في مناطق مختلفةٍ من المحافظة، أرجعوا سبب كثرة الكمء في أسواق المحافظة هذا العام إلى الأمطار الغزيرة الهاطلة خلال الموسم الحالي.

في حين يقول آخرون: إن الانتشار الكبير للكمأة لم يخفض من أسعارها، إذ يصل سعر الكيلو الغرام الواحد منها ما بين 1200 و 6 آلاف ليرة سورية بحسب النوع، وهذا ما يصعب من شراء الأهالي لها.

بينما يعتبر عدد آخر من الأهالي، أن الكمأة أكلة موسمية (إذ يكتفون بشرائها مرة واحدة في السنة بسبب غلائها) للتمتع بالقيمة الغذائية والصحية والمذاق الرائع الذي تتمتع به.

والكمأة: هي نوع من أنواع الفطر الصالح للأكل، ولها عدة أنواع من أبرزها: “الأسود والأحمر والأبيض” إلا أن أكثرها ثمناً الكمء الأسود، بحسب بائعين للكمء التقاهم راديو الكل في مناطق مختلفة من المحافظة.

ويؤكد بائعون آخرون، أن أسواق المحافظة تشهد إقبالاً كبيراً من الأهالي، إذ يشترون الأنواع الرخيصة التي يصل سعر الكيلو الواحد منها إلى نحو الـ 2000 ليرة سورية.

وللكمأة قيمة غذائية وصحية كبيرة تتلخص في احتوائه على الفيتامينات والبروتينات والكربوهيدرات والسعرات الحرارية والمعادن، كما يستخدم في علاج مشكلات النظر وتخفيض نسبة الكوليسترول بالدم وتشقق الأظافر والشفتين وتصلب الشرايين، وفقاً لما قالته اختصاصية التغذية من ريف إدلب، رهف قراط، لراديو الكل.

وينمو الكمء بعد هطل الأمطار وحدوث البرق والرعد تحت الأرض من دون أوراق على شكل درنات البطاطا، إذ يقبل عليه الأهالي في مناطق عدة من سوريا للاستفادة من مزاياها المتعددة، ويكثر وجوده في البادية السورية بسبب ملائمة مناخها لهذا النوع من الفطريات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق