قتلى وجرحى بقصف لطيران روسيا والنظام على ريف إدلب

راديو الكل – إدلب

قُتل 4 مدنيين وأصيب آخرون بجروح، اليوم الثلاثاء، إثر قصف طيران النظام الحربي على عدة قرى وبلدات بريف إدلب الشرقي والغربي.

وقال مراسل راديو الكل في ريف إدلب: إن 3 مدنيين قُتلوا، صباح اليوم، في قصف لطيران النظام الحربي على قريتي رأس العين وتل سلطان شرقي إدلب، كما قُتل مدني في قصف مماثل طال بلدة معرة حرمة بريف المحافظة الجنوبي.

وأضاف مراسلنا، أن قصف النظام وروسيا طال كل من رأس العين وتل سلطان شرقي إدلب، وكنصفرة ومعرة حرمة وكفرسجنة وأحسم جنوبي إدلب، وبكفلا وكنيسة نخلة بالريف الغربي.

وأوضح أن القصف سبّب دماراً كبيراً في البنى التحتية منها: معهد التمريض ومدرسة ثانوية البنات في كفرسجنة وعدد من المباني السكنية والمحال التجارية.

ومنذ يوم الجمعة الماضي، وعقب انتهاء مفاوضات أستانة 12، كثفت قوات النظام والطائرات الروسية من قصفهما الجوي والمدفعي، على مناطق بإدلب وحماة، تركز تحديداً على عموم بلدات وقرى ريف حماة الغربي.

وتوصلت تركيا وروسيا في 17 من أيلول 2018، إلى اتفاق يقضي بإنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب، فاصلة بين قوات المعارضة والنظام.

ومنذ إبرام الاتفاق دأبت قوات النظام وحلفاؤها على خرقه بقصف مدن وبلدات مشمولة بالمنطقة العازلة، عبر استهداف جوي ومدفعي، ما خلف مقتل وإصابة العشرات، وحركة نزوح واسعة.

ووثق فريق “منسقو استجابة سوريا”، مقتل 364 مدنياً، ونزوح أكثر من 300 ألف نسمة، من جراء الحملة العسكرية التي تشنها قوات النظام وحلفاؤها على مناطق بشمال غربي سوريا، منذ مطلع شباط الماضي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق