الأمم المتحدة: الوضع في مخيم الهول “سيئ للغاية”

راديو الكل – وكالات

قال رئيس لجنة التحقيق المستقلة حول سوريا، التابعة للأمم المتحدة، باولو سيرجيو بينهيرو: إن الوضع في مخيم الهول بريف الحسكة شرقي سوريا “سيء للغاية”، وإن النازحين فيه يعيشون ظروفاً غير إنسانية.

وأضاف بينهيرو، في تصريح له بمقر الأمم المتحدة، أمس الخميس، أن الأمم المتحدة لا تستطيع الوصول إلى المخيم الذي يضم نحو 73 ألف شخص، يشكل النساء والأطفال ما نسبته 92% منهم.

وطالب المسؤول الأممي السماح للمنظمات الإنسانية الدولية بالوصول إلى المخيم، الذي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية -التي تشكل الوحدات الكردية عمودها الفقري.

وأوضح بينهيرو، أن مخيم الهول، يضم 11 ألف مواطن أجنبي، رفضت بلدانهم استقبالهم، وسحبت منهم الجنسية، لأنهم قاتلوا إلى جانب تنظيم داعش.

وافتتح مخيم الهول منتصف نيسان 2016، لاستقبال النازحين الفارين من مناطق خاضعة لتنظيم داعش، واللاجئين من مناطق العراق الحدودية القريبة من بلدة الهول.

وتدير المخيم قوات سوريا الديمقراطية وتمنع عن أهله الكثير من المساعدات والخدمات ما يسبب الكثير من الوفيات بين النازحين وخاضةً الأطفال.

وفي 21 آذار الماضي، أعلنت لجنة الإنقاذ الدولية، وفاة 138 شخصاً -معظمهم رضع وحديثو الولادة- أثناء التوجه إلى هذا المخيم أو بعد الوصول إليه مباشرة، منذ أوائل كانون الأول الماضي.

وتكتظ مخيمات شمال شرقي سوريا بالنازحين غير السوريين ومن بينهم آلاف الأجانب من نساء وأطفال مقاتلي التنظيم. كما تضيق مراكز الاعتقال التابعة لقوات سوريا الديمقراطية بمقاتلين أجانب، وتطالب هذه القوات بلدانهم باستعادتهم ومحاكمتهم على أراضيها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق