“الهيئة السياسية” في مخيم الرقبان تناشد الأردن لإدخال المساعدات عبر حدوده

الرقبان – راديو الكل

ناشدت هيئة العلاقات العامة والسياسية في مخيم الرقبان، الأردن للسماح بإدخال المساعدات الإنسانية والإغاثية للنازحين في المخيم عبر حدود بلاده، بالتزامن مع شهر رمضان.

ودعت الهيئة في بيانٍ لها، اليوم السبت، الملك الأردني عبد الله الثاني بن الحسين، لفتح طريق تجاري يتم خلاله إدخال ما يلزم نازحي مخيم الرقبان من غذاء ودواء وغيرها من الاحتياجات الضرورية.

ويحاول النظام وروسيا (اللذان يحاصران المخيم) التضييق على نازحيه لدفعهم إلى توقيع اتفاقيات مصالحة والعودة لمناطق سيطرة النظام، وفرض شروطهما على النازحين بسحب الشباب للخدمة الإلزامية أو الاحتياطية في جيش النظام.

ودخلت آخر قافلة مساعدات إنسانية لنازحي المخيم قبل نحو ثلاثة أشهر، وقالت الأمم المتحدة يومها: “إن هذه القافلة لا تكفي النازحين المحتاجين شهراً واحد”. والخميس الماضي، عبرت الأمم المتحدة عن قلقها البالغ بشأن صحة وسلامة أكثر من 30 ألف نازح في المخيم.

وخلال الأسابيع الماضية، خرج أكثر من 7 آلاف نازح من الرقبان إلى أربعة مراكز إيواء تابعة للنظام في مدينة حمص، إذ لم تمنح الأمم المتحدة الوصول إليهم، بحسب ما أعلنت في وقتٍ سابق.

ويعيش نازحو مخيم الرقبان أوضاعاً إنسانية مأساوية، بسبب محاصرة النظام وروسيا له ومنعهما وصول المساعدات الإنسانية، للضغط بهدف إجراء تسويات ومصالحات على النازحين، بينما يغلق الأردن حدوده من الجهة الجنوبية للمخيم ويطالب بتفكيكه وبإعادة النازحين إلى مدنهم وقراهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق