قوات سوريا الديمقراطية تقرر إخراج 800 شخص من مخيم الهول

وكالات – راديو الكل

أعلنت قوات سوريا الديمقراطية -التي تشكل الوحدات الكردية عمودها الفقري- أنها ستسمح لـ 800 شخص بالخروج من مخيم الهول شرقي الحسكة، في خطوة هي الأولى من نوعها في المخيم الذي يعاني أوضاعاً إنسانية صعبة، بعد مناشدة منظمات إنسانية إخراج النساء والأطفال وكبار السن والمرضى منه.

ونقلت وكالة “فرانس برس” أمس الأحد، عن الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي لما تسمى بالإدارة الذاتية، عبد المهباش، بأنّ الـ 800 شخص هم من النساء والأطفال، وسيخرجون اليوم الاثنين بكفالة شيوخ ووجهاء العشائر في المنطقة.

وأضاف: “ستتم مراقبة النّسوة وما إذا كنّ من عائلات التنظيم سابقاً”، مؤكداً أن دفعة الخارجين ستشمل مدنيين كانوا قد فرّوا من المعارك ولا علاقة لهم بداعش.

تابع المهباش: “سيكون لنا دور في إعادة تأهيل هؤلاء الأطفال والنسوة وإعادة دمجهم في المجتمع”، مضيفاً: “سننجز هذا الملف حتى إخراج كل النسوة والأطفال من مخيم الهول”.

وأوضح المسؤول الكردي، أن هذه الدفعة ستتكون من أبناء الرقة والطبقة.

وافتتح مخيم الهول منتصف نيسان 2016، لاستقبال النازحين الفارين من مناطق خاضعة لتنظيم داعش، واللاجئين من مناطق العراق الحدودية القريبة من بلدة الهول.

وتدير المخيم قوات سوريا الديمقراطية، وتمنع عن أهله الكثير من المساعدات والخدمات، ما يسبّب الكثير من الوفيات بين النازحين وخاضة الأطفال.

وبحسب الأمم المتحدة يضم المخيم نحو 73 ألف شخص، يشكل النساء والأطفال ما نسبته 92% منهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق