الكرملين يرد على تغريدة ترامب ويبرر استمرار القصف ويصف الأنباء عن صفقة أمريكية روسية بالأنباء المزيفة

موسكو / واشنطن ـ راديو الكل

رد الكرملين على تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بشأن وقف الحملة العسكرية ضد إدلب في الشمال السوري، وقال المتحدث الرئاسي الروسي ديمتري بيسكوف: إن المسلحين يستخدمون المنطقة لشن هجمات على أهداف مدنية وعسكرية، مشيراً إلى أن روسيا تواصل العمل مع تركيا على وقف نزيف المدنيين.

وطالب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في تغريدة، روسيا والنظام وإيران بوقف “القصف الذي وصفه بالجهنّمي” على إدلب، معرباً عن أسفه لمقتل مدنيين من جراء هذه المذبحة.

ورداً على أنباء تحدثت بوجود صفقة دعت إليها واشنطن تتضمن الاعتراف برأس النظام مقابل احتواء روسيا لإيران.. قال بيسكوف: “لا أريد أن أستعجل الآن، ولن أقوم بذلك. وأريد أن أدعو الجميع إلى التأني إزاء الأنباء المزيفة المختلفة التي تنتشر على الأرجح بنشاط في وسائل الإعلام”.

وكانت صحيفة “الشرق الأوسط” نقلت عن مصادر دبلوماسية غربية، أن إسرائيل والولايات المتحدة تنويان الاقتراح على روسيا، خلال لقاء ثلاثي يعقد في القدس خلال الشهر الحالي ويجمع مستشاري الأمن القومي للدول الثلاث، الاعتراف بشرعية بشار الأسد، ورفع العقوبات إذا وافقت موسكو على ردع انتشار التأثير الإيراني في سوريا.

ورأى البروفيسور في قسم السياسة العالمية بمعهد الولايات المتحدة وكندا في موسكو، فلاديمير باتيوك، أن الصفقة التي تنوي الولايات المتحدة اقتراحها على روسيا حول سوريا قد تكون مهمة بالنسبة لموسكو وكانت تبدو منطقية ولها آفاق منذ عدة سنوات، أما الآن فالشروط يجب أن يفرضها النظام وروسيا.

وعبر فلاديمير باتيوك في الوقت نفسه، عن اعتقاده بأن النظام وموسكو حال إجراء مثل هذه المفاوضات اليوم خاصة قد تطلبان من شركائهما الغربيين ليس الاعتراف الدبلوماسي بالنظام فحسب، بل تقديم مساعدات ملموسة في إعادة إعمار البلد، بعد أن تم تدميرها بشكل كبير على يد الأمريكيين وحلفائهم الذين كانوا في حقيقة الأمر يخوضون “حرباً أهلية ضد الحكومة السورية الشرعية” بحسب تعبيره.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق