العيد فرصة لإقامة الأعراس في سراقب

ريف إدلب -راديو الكل
تقرير وقراءة: نور عبد القادر

يفضل معظم أهالي مدينة سراقب جنوبي إدلب، إقامة حفلات الزفاف خلال أيام العيد، بسبب العطلة الطويلة التي تأتي عقب جني أكثر المحاصيل الزراعية وبيعها.

وعلى عكس أيام السنة الأخرى، يقول أهالٍ التقاهم راديو الكل في سراقب، إن أيام عيد الفطر وعيد الأضحى بنسبة أقل، هي الوقت الأفضل الذي اعتادوا عليه في إقامة أعراسهم منذ القدم.

فيما يسوق آخرون أسباب كثرة الأعراس هذه الأيام إلى مجيء أيام عيد الفطر بعد موسم جني محاصيلهم الزراعية وبيعها، ما يؤمن لهم نفقات هذه المناسبات.

ويرى آخرون، أن عطلة العيد التي تمتد لثلاث أيام أو أكثر هي ما يشجعهم على تزويج أبنائهم، مبينين أنها فرصة يجب استغلالها.

ويوضح آخرون أن عيد الفطر أنسب لإقامة حفلات الزفاف من عيد الأضحى بسبب الانشغال بالأضاحي والقدوم من الحج.

وتشهد صالات إقامة الأعراس في مدينة سراقب خلال أيام العيد إزدحاماً بنسبة الحجوزات، حيث يقوم الكثير من الأهالي بحجز موعد لإقامة حفلتهم منذ بداية شهر رمضان أي قبل موعد الحفل بنحو شهر كامل، لتفادي زحمة العيد، وفقاً لما قالته، أم حسن صاحبة صالة أعراس في المدينة لراديو الكل.

وتضيف أم حسن أن تكلفة حجز حفلة الزفاف في صالتها تتراوح بين 15 و 20 ألف ليرة سورية.

وليست مدينة سراقب وحدها من اعتاد أهلها على إقامة مثل هذه الحفلات خلال أيام العيد، إذ إن المحافظات السورية بشكل عام تجهز لإقامة مثل هذه الحفلات في هذه الفترة من السنة، لكن بنسب متفاوتة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق