واشنطن تربط بين التصعيد في إدلب وبين تنفيذ صفقة إس 400 بين روسيا وتركيا

واشنطن ـ موسكو / راديو الكل

أمهلت الولايات المتحدة تركيا حتى آخر تموز المقبل للتخلي عن صفقة صواريخ “إس-400” مع روسيا، وذلك بعد أن أعلنت روسيا أنها ستبدأ بتنفيذ الصفقة خلال الشهرين المقبلين وأنها تسلمت الدفعات المالية لشراء هذه الصواريخ.

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) في بيان لها أمس الجمعة: إنها “تمهل تركيا حتى 31 تموز المقبل، للتخلي عن صفقة صواريخ (إس-400)”.

ويأتي بيان البنتاغون بعد ساعات من إعلان سيرغي تشيمزوف، رئيس شركة “روس تيخ”، أن عمليات تسليم منظومات الدفاع الجوي الصاروخية الروسية إلى تركيا، ستبدأ خلال شهرين، وأن “كل شيء على ما يرام في هذا الموضوع ولقد تسلمنا الدفعات المالية، وجُهز القرض المالي الخاص بالصفقة”. مشيراً إلى أن “أموال القرض أنفقت، والمعدات أنتجت بالفعل، والأطقم التركية التي ستشغل المنظومات دُربت بشكل جيد”.

وكان مسؤولون أمريكيون قالوا في وقت سابق الجمعة: إن الولايات المتحدة قررت التوقف عن قبول أي طيارين أتراك إضافيين، يعتزمون القدوم إلى الولايات المتحدة للتدريب على طائرات مقاتلة من طراز “F-35″، في إشارة إلى الخلاف بشان “إس-400”.

وقالت مصادر أمريكية: إن روسيا تسعى لاستخدام الحملة العسكرية على إدلب للي الذراع التركية وإجبارها على تنفيذ صفقة إس 400 تمهيداً لإخراجها من حلف شمال الأطلسي الناتو.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق