“تحرير الشام” تأسر ثلاثة عناصر للنظام على جبهات ريف حماة الغربي

الشمال السوري – راديو الكل

أسرت “هيئة تحرير الشام”  ثلاثة عناصر من قوات النظام، اليوم السبت، على جبهات ريف حماة الغربي خلال المعارك المستمرة التي تخوضها فصائل المعارضة السورية ضد النظام وميلشياته في المنطقة.

وذكرت شبكة “إباء” (التابعة لهيئة تحرير الشام) على قناتها في تيليغرام، أن “كتائب الثوار تمكنت صباح اليوم من أسر أحد عناصر النظام على محور بلدة الجبين بريف حماة الغربي ضمن معركة الفتح المبين”.

وأضافت الشبكة نقلاً عن مصدر عسكري، أنها أسرت ظهر اليوم، عنصرين من قوات النظام وابن رئيس مفرزة الأمن السياسي في مدينة السقيلبية المسؤول عن العمل بالمحور نفسه.

وتواصل فصائل المعارضة اليوم المرحلة الثانية من هجومها الواسع الذي بدأته الخميس الماضي في ريف حماة، محولةً قوات النظام وميلشيات إيران من حالة الهجوم إلى الدفاع، رغم استخدام هذه القوات الأسلحة الأكثر فتكاً تحت غطاء ناري من الطيران الروسي.

وسيطرت غرفة العمليات الموحدة التي تضم فصائل “الجبهة الوطنية للتحرير” و”جيش العزة” و”هيئة تحرير الشام”، منذ بدئها الهجوم، على 3 قرى هي (الجبين وتل ملح والجلمة) وعدة نقاط بمحيطها غربي حماة.

وقال مراسل راديو الكل في حماة: إن جيش العزة أردى صباح اليوم عدة عناصر من قوات النظام بين قتيل وجريح، ودمر 3 دبابات لها، بعد استهدافها على جبهتي قرية كفرهود ومحور حاجز أبو زهير. وأضاف أن هيئة تحرير الشام أسرت عنصراً من قوات النظام أثناء تمشيطها قرية الجبين في ريف حماة الغربي.

وأعلنت الجبهة الوطنية للتحرير، تدمير سيارة “بيك أب” مملوءة بعناصر قوات النظام واحتراقها بالكامل على جبهة الجلمة في الريف ذاته، بعد استهدافها بالرشاشات الثقيلة.

وتحاول فصائل المعارضة السيطرة على بلدة كرناز الاستراتيجية عبر فتح محاور جديدة من جهة قرية الجبين، وفي حال تمت السيطرة تقطع بذلك طرق إمداد قوات النظام في حاجزي المغير والحماميات وتضغط على طرق الإمداد في بلدتي كفرنبودة والقصابية.

وتتزامن تلك المعارك، مع شن طيران النظام الحربي والمروحي غارات مكثفة على طول خط الاشتباك ومناطق مشمولة باتفاق خفض التصعيد شمال غربي سوريا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق