الأمم المتحدة تحذر من فرار نحو مليوني سوري إلى تركيا حال اشتداد معارك الشمال

وكالات – راديو الكل

حذرت الأمم المتحدة من أن نحو مليوني سوري سيفرون إلى تركيا، حال اشتداد الهجوم الذي يشنه النظام وداعموه على المنطقة.

ونقلت وكالة “رويترز” اليوم الاثنين، عن منسق الأمم المتحدة الإقليمي للشؤون الإنسانية للأزمة السورية بانوس مومسيس، قوله: “نخشى إذا استمر ذلك (الهجوم) واستمر ارتفاع أعداد النازحين واحتدم الصراع أن نرى فعلا مئات الآلاف.. مليون شخص أو مليونين يتدفقون على الحدود مع تركيا”.

وقال مومسيس: “نشاهد هجوماً يستهدف فعلاً، أو يؤثر في المستشفيات والمدارس في المناطق المدنية شمال غربي سوريا، ومناطق فيها سكان وأماكن حضرية”. وأضاف: “ما يحدث كارثة… يجب التدخل من أجل صالح الإنسانية”.

وأضاف المسؤول الأممي، أن “اتفاق روسيا وتركيا على خفض التصعيد في المنطقة لم يعد مطبقاً فعلياً”.

وكشف عن وجود نقص في تمويل العمل الإنساني في سوريا، إذ لم تتلق الأمم المتحدة سوى نصف مليون دولار من  3.3 مليار طلبتها، ما يجعل جهود الإغاثة مستمرة بالكاد.

ومنذ انتهاء مفاوضات أستانة 12 نهاية نيسان الماضي، كثفت قوات النظام والطائرات الروسية من قصفهما الجوي والمدفعي على مناطق مختلفة من محافظات إدلب وحماة وحلب.

ووثق فريق “منسقو استجابة سوريا”، أمس الأحد، مقتل نحو 700 مدني، ونزوح أكثر من نصف مليون نسمة، من جراء الحملة العسكرية التي تشنها قوات النظام وحلفاؤها على مناطق بشمال غربي سوريا، منذ مطلع شباط الماضي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق