هجمات إسرائيلية جديدة على مواقع في المنطقة الجنوبية

دمشق – راديو الكل

استهدفت إسرائيل بالصواريخ مواقع للنظام في تل الحارة الاستراتيجي المطل على هضبة الجولان السوري المحتل، واندلعت النيران في المواقع، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الألمانية عن سكان في المنطقة.

وذكرت وكالة أنباء النظام، أن وسائط الدفاع الجوي أسقطت عدداً من الصواريخ في هذا الهجوم وهو الثالث داخل سوريا هذا الشهر.

وأوضحت سانا، أن الهجوم الإسرائيلي بالصورايخ وقع قرابة الساعة الثانية فجراً، واقتصرت الأضرار على الماديات، ولا توجد أيّ خسائر بشرية.

ولم توضح سانا طبيعة المواقع المستهدفة إلا أنها أشارت إلى أن إسرائيل شوشت عقب الهجوم على الرادارات .

ويقع تل الحارة في محافظة درعا ويطل على هضبة الجولان المحتلة، وهذه المرة الأولى تتعرض لهجوم إسرائيلي، منذ سيطرة النظام عليها العام الماضي.

ويعدّ هذا الهجوم هو الثالث خلال الشهر الحالي في سوريا والثاني في المنطقة الجنوبية، إذ استهدفت الصواريخ الإسرائيلية مناطق بريف القنيطرة، ومطار التيفور العسكري بريف حمص، مطلع الشهر الحالي، ما أسفر عن مقتل ثلاثة عناصر من قوات النظام على الأقل.

وتركزت الغارات الإسرائيلية على مواقع إيرانية في مختلف المناطق السورية وتقول إنها تتم بمعرفة روسيا ومن خلال تشغيل خطّ الاتصال الساخن بين الجانبين الذي استمرّ طوال مدة الغارات، وتؤكد أنها دخلت في مواجهة علنية ومفتوحة مع إيران في سوريا وأنها لن تسمح لها بتثبيت وجودها في سوريا .

وقال وزير الاستخبارات والنقل الإسرائيلي يسرائيل كاتس في وقت سابق: إن إسرائيل مستعدة لتأجيج هذه المواجهة عندما يتطلب الأمر ذلك. ولم يستبعد أن تبذل بلاده جهوداً أكبر لمنع انتشار النفوذ الإيراني في سوريا.

وأكد المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي جوناثان كورنيكوس عقب هجوم إسرائيلي على مواقع إيرانية في محيط دمشق في كانون الثاني الماضي، أن تل أبيب كانت على اتصال مع موسكو من خلال خطّ الاتصال الساخن خلال الغارات التي يشنّها الطيران الإسرائيلي على سوريا، مضيفاً أن آلية منع وقوع الحوادث العرضية في سوريا يلتزم بها الطرفان الإسرائيلي والروسي، وهي قيد الاستخدام حتى في الوقت الذي نتحادث فيه الآن، وكانت مشغلة بشكل روتيني وفقاً للإجراءات المتبعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق