مقتل 10 مدنيين في غارات جوية مستمرة على ريف إدلب

إدلب – راديو الكل

قُتل 10 مدنيين، من بينهم ثلاث نساء وطفل، وأصيب 13 آخرون، أمس الثلاثاء، في غارات نفذتها طائرات النظام الحربية على ريف إدلب الجنوبي، ضمن حملة التصعيد الأخيرة التي تشهدها مناطق بشمال غربي سوريا.

وقال الإعلامي في مديرية الدفاع المدني بمحافظة إدلب، محمد حمروش، لراديو الكل: “إن سبعة مدنيين من بينهم امرأة قُتلوا في غارات جوية استهدفت بلدة كفر عين قرب مدينة خان شيخون، في حين قُتلت امرأتان في بلدة حاس وطفل في قرية طبيش من جراء قصف مماثل”.

وأضاف حمروش، أن القصف على ريف إدلب الجنوبي خلف أيضاً إصابة 13 مدنيين، من بينهم أربعة أطفال وثلاث نساء.

وأول أمس الاثنين، قُتل 23 مدنياً من بينهم أطفال ونساء في قصف نفذته طائرات النظام وروسيا على مناطق مختلفة من محافظة إدلب.

وتكثف قوات النظام وروسيا من قصفها الجوي والمدفعي للمناطق السكنية في عدة مدن وبلدات من محافظة إدلب وحماة، ما يسبّب مقتل عشرات المدنيين ويدفع الكثيرين للنزوح إلى الحدود التركية السورية.

ووثق فريق “منسقو استجابة سوريا”، الأحد الماضي، مقتل نحو 700 مدني، ونزوح أكثر من نصف مليون نسمة، من جراء الحملة العسكرية التي تشنها قوات النظام وحلفاؤها على مناطق بشمال غربي سوريا، منذ مطلع شباط الماضي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق