مصر تضبط كميات كبيرة من المخدرات داخل شحنة تفاح قادمة من سوريا

القاهرة ـ راديو الكل

تمكنت الجمارك ومكافحة المخدرات بميناء دمياط، من ضبط كميات كبيرة من  الحشيش والأقراص المخدرة داخل شحنة تفاح قادمة من سوريا، وجرى التحفظ على المضبوطات تحت حراسة أمنية مشددة إلى حين العرض على النيابة المختصة بعد القبض على مندوب الشركة والمخلص الجمركي.

وذكر موقع “مصراوي”، أن الإدارة العامة للمخدرات وبالتنسيق مع جمارك ميناء دمياط، أوقفت حاويتين محملتين بفاكهة التفاح، قادمتين من سوريا، ليتبين احتواء الحاويتين على كميات كبيرة وأصناف من المخدرات والحشيش.

وتبين في الحاوية الأولى وجود 2400 عبوة بوزن 480 كيلو حشيش و 5498000 قرص كيبتاغون مخبأة أسفل ثمار التفاح، وفي الحاوية الثانية تبين وجود 6930 عبوة بوزن إجمالي قدره طن واحد و 386 كيلو حشيش.

وبدأت النيابة العامة إجراء التحقيقات اللازمة بشأن واقعة محاولة تهريب شحنات المخدرات إلى الداخل المصري عبر الميناء.

وتكررت حالات كشف مخدرات مصدرها سوريا، إذ ضبطت الشرطة التركية واليونانية في عملية مشتركة مع بداية العام الحالي شحنة قادمة من سوريا محملة بالحبوب المخدرة، في ميناء بيرايوس اليوناني، في حين ضبط خفر السواحل اليوناني، منتصف كانون الأول الماضي، سفينة شحن “تحمل علم النظام” محملة بستة أطنان من القنب الهندي وحبوب المخدرات، متجهة من ميناء اللاذقية إلى ليبيا.

وقال الصحفي المختص بشؤون الساحل السوري سليم العمر، في مقابلة سابقة مع راديو الكل: “إن ميلشيا حزب الله وميلشيات أخرى تابعة للنظام تزرع “مواد مخدرة وحشيشاً” في الساحل السوري ومدينة القصير”.

وتوقع العمر حينها، أن تقوم هذه الميلشيات بـ “إرسال سفن وقوارب صغيرة محملة بالمخدرات إلى مناطق مختلفة من العالم مثل: أوروبا وتركيا”.

وتعد سوريا قبل الثورة ممراً لعبور المواد المخدرة والحشيش، في حين أقرت مصادر النظام بانتشار زراعة الموادّ المخدّرة وتصنيعها في المناطق التي يسيطر عليها، وبازدياد انتشار آفة المخدّرات بين السكان ولاسيما بين تلاميذ المدارس. في حين أشارت صحيفة الوطن التابعة للنظام، أنه تم تشكيل لجنة لتعديل قانون مكافحة المخدّرات، ونقلت عن رئيس هذه اللّجنة أحمد فرواتي قوله: إنّه سيتم خلال التعديل الأخذ بعين الاعتبار مسألة زراعة المخدرات.

وتتّهم ميلشيا حزب الله التي تعتمد في جزء من تمويلها على تجارة المخدّرات بنشره في سوريا، من خلال علاقات متنفّذيه مع رموز في النظام، ولا سيما العلاقة التي تربط بين أحد أشهر الشبيحة ويدعى وسيم الأسد؛ وهو أحد أبناء عمومة رأس النظام بشار الأسد.. مع تاجر المخدّرات اللبناني نوح زعيتر الذي ظهر في شريط فيديو إلى جانب عناصر من حزب الله في موقع لهم في سوريا.

وتجعل اقتصادات الحرب من أسواق المخدّرات والسلاح ذات المردودية والرّبحية العاليتين ساحةً يتم التنازع فيها على اقتسام خطوط التهريب فضلاً عن مناطق النفوذ، ما ينعكس سلباً بشكل رئيس على الشرائح الاجتماعية الأكثر ضعفاً بشكل عام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق