واشنطن تتوعد النظام برد مختلف إذا استخدم السلاح الكيميائي

واشنطن ـ راديو الكل

توعد المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا جيمس جيفري النظام برد يختلف عما حدث سابقاً إذا استخدم السلاح الكيميائي في إدلب، داعياً إلى وقف الحملة العسكرية على الشمال السوري والالتزام بالحل السياسي على أساس قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254.

وقال جيفري في مؤتمر صحفي عبر الهاتف: “إذا استخدم النظام بشكل حقيقي الأسلحة الكيميائية ضد شعبه فسترد الولايات المتحدة بأدوات أخرى”.

ووجّهت الولايات المتحدة الأمريكية، وفرنسا، وبريطانيا في 14 نيسان/ أبريل 2018، ضربة على مواقع لقوات النظام، في مناطق متفرقة حول العاصمة دمشق وريف مدينة حمص الجنوبي الغربي رداً على استخدام النظام أسلحة كيميائية في مدينة دوما، كذلك وجهت الولايات المتحدة ضربة على مطار الشعيرات بعد استخدام النظام السلاح الكيميائي في مدينة خان شيخون.

وجدد جيفري تأكيد أهداف استراتيجية الإدارة الأمريكية بالنسبة لسوريا؛ وهي تحقيق الهزيمة الكاملة  لداعش، وانسحاب جميع القوات الإيرانية وميلشيا حزب الله من سوريا، والتوصل إلى تسوية سلمية للصراع بما يتوافق مع قرار مجلس الأمن 2254.

وقال: إن إدراج الخزانة الأمريكية شخصيات وكيانات تمول أعمال النظام من بينهم رجل الأعمال سامر فوز، يأتي في إطار استراتيجية الإدارة الأمريكية فيما يتعلق بالشأن السوري.

وكان مساعد وزير الخزانة لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية سيغال ماندلكر، أكد أن سامر فوز يدعم مباشرة نظام الاسد القاتل ويقيم استثمارات على أراض سلبت من أشخاص فروا من وحشية النظام، وأن وزارته ملتزمة بمعاقبة المستفيدين من عمليات التدمير التي يقوم بها النظام، بينما يعاني السوريون من أوضاع صعبة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق