النظام يرفض دخول فريق دولي إلى سوريا للتحقيق بالهجمات الكيميائية

رفض النظام استقبال فريق منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، للتحقيق بالهجمات الكيميائية في سوريا، رغم توثيق منظمات معنية أكثر من 200 هجوم كيميائي في سوريا منذ 2011.

وكالات – راديو الكل

ونقلت وكالة “رويترز” أمس الأربعاء، عن المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، فرناندو أرياس، قوله إن “نائب وزير خارجية النظام، فيصل المقداد، أبلغ منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أن بلاده لم تصدر تأشيرات دخول لأعضاء فريق التحقيق إلى سوريا”.

وأضاف أرياس، تلقيت رسالتين بتاريخي 9 و14 أيار الماضي من المقداد تبلغان رفض سوريا السماح لأعضاء الفريق في الاطلاع على أي معلومات سرية تتعلق بالملف الكيميائي للنظام.

وأشار أرياس، إلى أن النظام رفض الاعتراف بقرار منظمة حظر الأسلحة الكيماوية الصادر في عام 2017 والقاضي بتشكيل فريق تحقيق وتحري عن هوية مرتكبي الهجمات الكيميائية في سوريا.

وصوتت الدول الأعضاء في المنظمة العام الماضي على تشكيل فريق للتحقيق والتحري عن هوية مستخدمي السلاح الكيميائي في سوريا، إلا أن روسيا والنظام عارضتا ذلك.

وبحسب بيانات الشبكة السورية لحقوق الإنسان، فإن النظام استخدم الأسلحة الكيميائية 217 مرة في سوريا، منذ عام 2012 وحتى أيار الماضي، حيث تسبب هذه الهجمات بمقتل ما لا يقل عن 1461، بينهم 185 طفلاً و252 امرأة، إضافةً لإصابة 9889 آخرين.

وأتلفت الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيماوية بعد اتفاقية تدمير أسلحة النظام عام 2013، ما يقارب  1300 طن من المواد الكيماوية، قال النظام إنها كامل مخزونه، إلا أن هجمات الأسلحة الكيماوية بعدها استمرت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق