روسيا تحضر لأستانة القادمة ولقاء القدس بالتصعيد في إدلب..

راديو الكل ـ تقرير فؤاد عزام

تكثّف روسيا تحركها الدبلوماسيّ إقليمياً على وقع تصعيدها الحملة العسكرية في الشمال السوري، إذ يواصل المبعوث الرئاسي ألكسندر لافرنتييف جولته في المنطقة، حيث وصل العاصمة اللبنانية أمس التي وجّه إليها الدعوة للمشاركة في الجولة القادمة من مفاوضات أستانة، بعد زيارة قام بها إلى بغداد للغرض ذاته.

وتأتي التحركات الدبلوماسية الروسية قبل أيام قليلة على لقاء سيجمع بين مستشاري الأمن القومي في كلّ من روسيا والولايات المتحدة وإسرائيل تحدثت مصادر صحفية بأنه سيناقش خطةً أمريكيةً قدّمت إلى روسيا من ثماني نقاط تتناول مبادئ التسوية السورية.

ورأى الأكاديمي والباحث السياسي ياسر نجار، أن سعي روسيا لإشراك دول إقليمية من أجل تحويل مسار أستانة إلى مسار سياسي:

وتؤكد روسيا، أن مسار أستانة هو الوسيلة لتحقيق حل سياسي في سوريا، لكنها ترى إمكانيةً في استخدام صيغ عمل جديدة تسهم في الحل، من دون أن تستبدل الصيغ الحالية وصيغة أستانة في المقام الأول، بحسب ما أعلنه مدير قسم الإعلام والصّحافة في الخارجية الروسية أرتيوم كوجين.

وقلل الباحث نجار من احتمالات نجاح روسيا في تحويل مسار أستانة إلى مسار حل سياسي، ولا سيما بسبب الموقف الأمريكي الذي يحضّر لخريطة حلّ سياسيّ شامل في الشرق الأوسط، ويندرج في هذا الإطار لقاء مستشاري الأمن القومي في كلّ من الولايات المتحدة وروسيا وإسرائيل:

وشبّه الباحث نجار لقاء القدس الغربية بلقاء سايكس وبيكو قبل نحو مئة عام من أجل رسم خريطة للمنطقة بغياب أصحابها، في حين أصبحت روسيا تشارك بذلك من خلال نفوذها في سوريا:

ورأى الكاتب والصحفي زياد الريس، أن أستانة لن يكون بديلاً ومحاولة من روسيا لتوزيع الكعكعة السورية:

وقال الريس: إن لقاء القدس الغربية سيناقش إبعاد إيران وميلشياتها عسكرياً من سوريا ليس أكثر وهو ما تريده إسرائيل:

وميدانياً تواصل روسيا غاراتها الجوية على مدن وبلدات الشمال السوري، بينما لا تزال قوات النظام تحاول التقدم برياً، رغم تعرضها لهزائم وخسائر كبيرة خاصةً على جبهة تل ملح والجبين اللتين سيطرت عليهما الفصائل العسكرية ضمن غرفة عمليات “الفتح المبين” منذ نحو أسبوعين.

وقال الباحث ياسين نجار: إن روسيا أرادت من خلال تصعيدها إيصال رسالة قبيل لقاء القدس، بأن لديها أوراقاً إضافية، في حين وجّه صمود الثوار في الشمال السوري رسائل بأنهم يستطيعون تغيير المعادلات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق