ملفات القضية السورية في الصحف العربية والأجنبية

للاستماع

لقاء القدس يندرج في سياق اللقاءات التاريخية غير المسبوقة، التي أرست الأسس لبحث أمريكيّ روسي في طريقة معالجة واحدة من أكبر الأزمات التي عرفها العالم، ومنحت إسرائيل مكانةً ما كانت لتحلم بها كما يقول حنا صالح في الشرق الأوسط. وفي الحياة اللندنية كتب بهاء أبو كروم مقالاً تحت عنوان “في لبنان: أكثر من كراهية وأقلّ من نموذج”. ومن جانبه نشر موقع تايمز أوف إسرائيل مقالاً تحت عنوان “روسيا أكملت نصب إس300 بمصياف السورية”.

وفي الشرق الأوسط كتب حنا صالح تحت عنوان “اجتماع القدس ومحاصرة الدور الإيراني”.. يندرج لقاء القدس في سياق اللقاءات التاريخية غير المسبوقة، التي أرست الأسس لبحث أمريكيّ روسي في طريقة معالجة واحدة من أكبر الأزمات التي عرفها العالم، ومنحت إسرائيل مكانةً ما كانت لتحلم بها، وترسم بدقة الموقف الروسي على حقيقته، والتعديل الجوهري على كل السياسات الروسية حيال المنطقة.

انعقد الاجتماع الثلاثي، وأمام الجانب الروسي خطة أمريكية لسوريا، تنطلق من التوافق الحتمي على ضرورة تنفيذ القرار الدولي 2254 الذي رسم الإطار المتكامل لحل الأزمة السورية، وتشدد الخطة على عناوين محاربة داعش واستئصال الإرهاب، وإضعاف النفوذ الإيراني، وتأكيد مبدأ المحاسبة عن الجرائم إلى توفير الشروط لعودة آمنة للاجئين.

وبهذا السياق كان لافتاً التقويم للاجتماع الثلاثي، الذي قدمه الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف، فكشف النقاب عن التوصل إلى عدد من الاتفاقات المهمة بشأن سوريا، مضيفاً أن اللقاء الثلاثي اتفق على رؤية لمسألة: ماذا يجب أن تكون سوريا في المستقبل. وذهب بيسكوف إلى بيت القصيد عندما كشف أن هذا الاجتماع غدا محطةً أساسيةً لإطلاق قناة حوار جديد حول الملفّ السوري، والمسائل المتعلقة بالوجود الإيراني في سوريا، وأنه تم التوافق على خطط عريضة، من بينها عدم السماح بحصول القوات الحليفة لإيران على أسلحة متطورة ليضيف أنه سيكون للمجتمعين حوار لاحق حول طريقة القيام بذلك.

وفي الحياة اللندنية كتب  بهاء أبو كروم تحت عنوان “في لبنان: أكثر من كراهية وأقلّ من نموذج”.. تجتاح لبنان هذه الأيام حملة من الكراهية والتحريض في وجه النازحين السوريين بالدرجة الأولى، وتمتدّ إلى اللاجئين الفلسطينيين، وتطول، في بعض المواضع، الفرز الإسلاميّ – المسيحي في البلد.

وتنبثق مبررات الضغط على النازحين السوريين من استنتاجات مبكرة وقراءات مبتورة للتحولات التي جرت في سوريا، فالاستقرار الذي أمنه النظام في مناطقه ليس كافياً للعودة الآمنة التي تحتاج إلى جملة ضمانات لا تزال مفقودة، عدا عن أن لبنان يتغاضى عن أنه كان جزءاً، ولا يزال، من أسباب التهجير والحرب في سوريا عبر التغيرات الديموغرافية التي دفع في اتجاهها حلفاء عون هناك، وعبر كثير من الوقائع التي لا تزال قائمةً في المناطق الحدودية المتاخمة. الرواية التي يعتمدها فريق العهد لا تعترف بوجود عوائق سياسية ومعيشية تتعلّق بسلامة النازحين إن هم قرروا العودة. هؤلاء يعملون وفقاً لقناعة تقول بإبقاء اللاجئين في وضعية موقتة ومزرية في آن معاً، محرومين من العيش الكريم حتى يدفعهم ذلك إلى العودة.

وتحت عنوان “روسيا أكملت نصب إس300 بمصياف السورية” نشر موقع تايمز أوف إسرائيل تقريراً ذكر فيه أن روسيا استكملت نصب جميع بطاريات منظومة صواريخ “إس300” في بلدة مصياف السورية المرتفعة.

ونشر الموقع لقطات من أقمار صناعية تحمل تاريخ 19 شباط/ فبراير الماضي، تبيّن أنّ 3 بطاريات من أصل أربع نصبت بالكامل في قاعدة ببلدة مصياف، الواقعة شمال غربي سوريا.

وأظهرت صور جديدة، أن البطارية الرابعة أخذت مكانها هي الأخرى، بعد تسعة أشهر من قيام روسيا بتزويد سوريا بهذا النظام المتطور للدفاع الجوي.

وسبق أن هدّدت إسرائيل بتدمير منظومة “إس300” إذا تم استخدامها ضد طائراتها المقاتلة، بغض النظر عن رد فعل روسيا المحتمل من ذلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق