سوريا أصبحت بلداً منتجاً للمخدرات بسبب سيطرة النظام وإيران وميلشيا حزب الله

صورة أرشيفية

راديو الكل ـ تقرير فؤاد عزام

بُعيد إعلان السلطات اليونانية ضبط أكثر من خمسة أطنان من المخدرات قادمة من سوريا.. سارعت وسائل إعلام النظام إلى نشر خبر حول تمكّن ما أسمته بالجهات المختصة من ضبط أكثر من مئتي كيلو غرام من الحبوب المخدّرة، ناقلةً عن هذه المصادر القول: إنها في مختلف أنحاء البلاد تحارب تهريب المخدّرات وتحدّ من انتشارها وتلاحق الأشخاص المتاجرين بها والمروّجين لها.

وضبطت السلطات اليونانية نحو خمسة أطنان من المخدرات قادمةً من سوريا تزيد قيمتها على نصف مليار يورو.

وتكرّر خلال الأشهر القليلة الماضية ضبط موادّ مخدّرة مصدرها سوريا، إذ ضبطت مصر الشهر الماضي في ميناء دمياط كميةً كبيرةً من المخدرات الحشيش والأقراص المخدّرة قادمةً من سوريا.

ومطلع العام الحالي، ضبطت الشرطة التركية واليونانية في عملية مشتركة أيضاً، شحنةً قادمةً من سوريا محمّلةً بالحبوب المخدّرة، في ميناء بيرايوس اليوناني، كما ضبطت اليونان في كانون الأول الماضي، سفينة شحن تحمل علم النظام انطلقت من اللاذقية، محمّلةً بستة أطنان من المواد المخدرة.

وقال الكاتب والصحفي سليم العمر: إن الساحل السوري في ظل سيطرة النظام وإيران عليه أصبح مركزاً للاتّجار بالممنوعات والأسلحة:

وأكد العمر، أنه من المستحيل أن تخرج شحنة مخدرات بهذا الحجم من دون موافقة وإشراف النظام:

وتتّهم ميلشيا حزب الله التي تعتمد في جزء من تمويلها على تجارة المخدّرات بنشره في سوريا، من خلال علاقات متنفّذيه مع رموز في النظام، ولا سيما العلاقة التي تربط بين أحد أشهر الشبيحة ويدعى وسيم الأسد؛ وهو أحد أبناء عمومة رأس النظام بشار الأسد، وبين تاجر المخدّرات اللبناني نوح زعيتر الذي ظهر في شريط فيديو إلى جانب عناصر من حزب الله في موقع لهم في سوريا.

وأكد  العمر، أنه بسبب العقوبات الغربية على النظام وايران وميلشيا حزب الله تحوّلت الموانئ السورية إلى إدارة بيد المافيا:

ورأى العمر، أن إعلان النظام كشف شحنة مخدرات هدفه التمويه على نشاطاته وتضليل الرأي العام: 

وكانت وسائل إعلام النظام أعلنت بعيد إعلان ضبط شحنة المخدّرات في اليونان، أن “الجهات المختصة وخلال متابعتها الدقيقة لعمليات نقل وتهريب الموادّ المخدرة، ضبطت سيارةً محمّلةً بكمية كبيرة من المخدرات جنوبي العاصمة دمشق، إذ عثر فيها على كمية كبيرة من مادة الحشيش وحبوب الكبتاغون المخدرة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق