نظام الأسد يعزل جميل حسن ويعين غسان إسماعيل خلفاً له

راديو الكل

قالت صفحات موالية ومنها “المخابرات الجوية” و”الدفاع الوطني”: إنه تم تعيين غسان جودت إسماعيل، الذي ينحدر من بلدة دريكيش بدلاً من اللواء جميل حسن.

وينحدر حسن من ريف حمص، وهو مدرج ضمن قائمة عقوبات الاتحاد الأوروبي إلى جانب كبار مسؤولي النظام في 2011.

وفي حزيران 2018، صدرت أول مذكرة توقيف دولية بحق شخصيات تابعة للنظام، وطالت جميل حسن، بعد شكوى جنائية قدمها معتقلون سابقون إلى الادعاء العام الألماني، بالتعاون مع المركز الأوروبي للدستور وحقوق الإنسان والمركز السوري للإعلام وحرية التعبير.

ويأتي ذلك بعد أيام من اجتماع مهم عقده مسؤولون وضباط في النظام برئاسة حسن مع مسؤولين وضباط إسرائيليين في القنيطرة بتاريخ 30 حزيران الماضي.

غسان جودت إسماعيل من مواليد جنينة رسلان، في دريكيش بريف طرطوس، كان يشغل منصب نائب مدير إدارة المخابرات الجوية قبل ترفيعه خلفاً لجميل حسن.

ويعد “غسان إسماعيل” المسؤول المباشر عن الاختفاء القسري لآلاف المدنيين، وعن تصفية عدد كبير من المعتقلين في سجن المزة العسكري، الأمر الذي دفع الاتحاد الأوروبي في تموز 2012 لتضمين اسمه في الحزمة 17 من عقوباته على النظام في قائمة تضم 27 مسؤولاً في النظام. وفق “مع العدالة”.

وبحسب موقع “مع العدالة”، فإن “غسان” شارك مع عناصره في عمليات قمع المتظاهرين بمدينتي داريا والمعضمية في تموز 2011، إذ أمر بإطلاق النار مباشرة على المحتجين السلميين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق