ألمانيا ترفض طلب واشنطن إرسال قوات إلى سوريا

راديو الكل – وكالات

رفضت ألمانيا بشكل غير مباشر طلب الولايات المتحدة الأمريكية إرسال قوات إلى سوريا، مشيرة إلى أنها لا تنوي تغيير صفة وجودها في التحالف الدولي لمحاربة داعش.

وقال المتحدث باسم الحكومة ستيفان سيبارت: “إن الحكومة الألمانية تتوخى التمسك بالتدابير الحالية ضمن التحالف العسكري ضد تنظيم داعش، ما يعني عدم وجود قوات برية على الأرض”.

وكان مبعوث الولايات المتحدة الخاص إلى سوريا جيمس جيفري، أكد أن واشنطن تنتظر من ألمانيا إرسال قوات إلى الشمال السوري للمساعدة في محاربة تنظيم “داعش”، مضيفاً أن ألمانيا تلعب دوراً فعالاً في مكافحة داعش، وفي العملية السياسية بشمالي سوريا، “لكننا نريد منها دعماً أكبر على صعيد القوات البرية”.

ولفت جيفري، إلى أن الجنود الذين سيرسلون إلى الشمال السوري، ليس من الضروري أن يكونوا محاربين، بل قد يكون بينهم مدربون عسكريون وفنيون، “أما عمليات الهجوم، فهي موكلة للقوات المحلية”.

وبحسب “رويترز”، فإنه من المرجح أن يغضب رفض ألمانيا طلب الولايات المتحدة نشر قوات برية في سوريا، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي يريد من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أن تضطلع بدور عسكري أكبر في الشرق الأوسط.

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في (كانون الأول) الماضي خططاً لسحب جميع الجنود الأمريكيين البالغ عددهم ألفي جندي من شمال شرقي سوريا، قبل أن يقرر إبقاء 400 فرد للمساعدة في استقرار المنطقة التي تمتد على الحدود بين العراق وسوريا.

وتعمل الولايات المتحدة منذ ذلك الحين على الحصول على دعم إضافي من حلفائها الثمانين في تحالف مكافحة تنظيم داعش، الذي يتضمن ألمانيا، مع بدء سحب القوات الأمريكية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق