2019-07-19

  • telegram

قناة السويس المصرية تنفي منع عبور ناقلة نفط إيرانية متجهة إلى سوريا

قناة السويس المصرية تنفي منع عبور ناقلة نفط إيرانية متجهة إلى سوريا

راديو الكل – وكالات

نفى رئيس هيئة قناة السويس المصرية، الفريق مهاب مميش، ما تردد من أنباء حول، منع عبور إحدى السفن الإيرانية المحمّلة بالنفط إلى سوريا عبر قناة السويس.

وقال في تصريح صحفي الأربعاء: “لا يمكن أن أمنع سفينةً من العبور، تجارة النفط تجارة مشروعة وتجارة السلاح كذلك”، وأضاف أن منع السفن من العبور يكون في حالتين فقط: “الأولى إذا كان هناك بلاغ مصدره الأمم المتحدة، وثانياً: إذا كانت على السفينة مخالفات”.

وتأتي تصريحات المسؤول المصري، رداً على أنباء حول منع قناة السويس عبور ناقلة نفط إيرانية متجهة إلى سوريا، بعد احتجاز حكومة جبل طارق البريطانية الناقلة النفطية الإيرانية “غريس 1″، أثناء توجهها إلى سوريا.

والخميس الماضي، احتجزت حكومة جبل طارق بمشاركة مشاة البحرية البريطانية، ناقلة نفط عملاقة تحمل مليوني برميل نفط خام إيراني، كانت متجهةً إلى ميناء بانياس السوري، لخرقها العقوبات التي يفرضها الاتحاد الأوروبي على نظام الأسد والعقوبات الأمريكية على إيران.

وكانت إدارة قناة السويس نفت في وقت سابق اتهامات إيرانية ومن النظام حول إيقاف ناقلات نفطية عابرة إلى سوريا، في شباط الماضي، بالتزامن مع أزمة وقود شهدتها سوريا خلال فصل الشتاء الماضي.

وتعدّ قناة السويس أهمّ معبر ملاحي يربط بين القارات الثلاث إفريقيا وآسيا وأوروبا، إذ تربط بين البحرين الأحمر والمتوسط، وتمر من خلالها كبرى شحنات النفط، خاصةً من الدول النفطية الغنية القريبة منها إلى مختلف دول العالم.

ووفقاً لاتفاقية القسطنطينية، فإن هيئة قناة السويس ملتزمة بحرية الملاحة الدولية لقناة السويس وتسمح بالعبور الآمن للسفن في القناة إلا في حالة أن تحمل السفينة علم دولة في حالة حرب مع مصر، إذ تلتزم بحيادية القناة.

التعليقات

مقالات ذات صله