بسبب قلة الرواتب.. مدرسون يضطرون إلى مزاولة أعمال شاقة جنوبي حلب

ريف حلب – راديو الكل
تقرير: غنى مصطفى – قراءة: سارة سعد

يضطر معلمون في جنوبي حلب إلى العمل في أعمال شاقة لا تتناسب مع مهنة التعليم، بسبب تدني الرواتب التي لا تتجاوز 70 ألف ليرة سورية، وانقطاعها في فترة الصيف من قبل المنظمات الداعمة للعملية التعليمية.

حسن أحد المعلمين في المنطقة اضطر إلى العمل ببيع المحروقات بعد انتهاء دوامه في المدرسة بسبب تدني الرواتب، الذي لايتناسب مع مصروفه واحتياجاته الشهرية لإعالة أسرته، مطالباً عبر أثير راديو الكل بتحسين الرواتب من الجهات المسؤولة.

ويبين آخرون، أن انقطاع الراتب في فترة الصيف بمعدل 4 أشهر تقريباً، يزيد من معاناتهم ويشكل ضائقة مادية، إذا تحتاج الأسرة الواحدة بين 100 و 150 ألف ليرة شهرياً، ما يدفع معظمهم للبحث عن عمل آخر.

ويوضح مدير المكتب التعليمي في منطقة سمعان الشرقية، نادر إسماعيل، بحديثه لراديو الكل، تخلف المنظمات الداعمة عن دفع مستحقات المعلمين وتأخيرها بشكل مستمر وتوقف الدعم عنها بشكل كامل في فترة انتهاء العام الدراسي الحالي، مشيراً إلى أنهم ناشدوا المنظمات المعنية واقتصر الرد على الوعود فقط.

وتعاني العملية التعليمية في الشمال السوري عموماً، وجنوبي حلب خصوصاً من عدة صعوبات، من أبرزها: النقص الحاد في الكتاب المدرسي، وانعدام الوسائل التعليمية في ظل غياب الدور اللازم للمنظمات الداعمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق