مقتل 9 مدنيين وإصابة 35 آخرين بانفجار سيارة مفخخة وسط عفرين

حلب – راديو الكل

قُتل 9 مدنيين، من بينهم طفلان، وجرح آخرون، اليوم الخميس، إثر انفجار سيارة مفخخة وسط مدينة عفرين بريف حلب الشمالي، وذلك ضمن حالة الفلتان الأمني التي تشهدها عموم منطقة “غصن الزيتون” أخيراً.

وقال مدير المكتب الإعلامي للدفاع المدني في حلب، إبراهيم أبو الليث، لراديو الكل: “إن 9 مدنيين قُتلوا وجُرح ما يزيد على 35 آخرين في حصيلة أولية، نتيجة انفجار سيارة مفخخة (صهريج) مركونة عند مدخل عفرين في منطقة ترندة”.

وأضاف أبو الليث، أن حصيلة الضحايا مرشحة للارتفاع نظراً لوجود مصابين بحالة حرجة، مشيراً إلى تحويل بعض الحالات إلى المشافي التركية لتلقي العلاج، وأوضح أن الانفجار أدى أيضاً إلى احتراق عدة سيارات كانت بالقرب من موقع التفجير.

وقالت مراسلة راديو الكل في ريف حلب: إن قوات الشرطة والأمن العام قطعت الطرقات الرئيسة في عفرين وعملت على تأمين المكان المستهدف.

ولم تتبنَ أية جهة مسؤوليتها عن هذا التفجير حتى ساعة كتابة الخبر.

وتشهد مدينة عفرين في الآونة الأخيرة عمليات اغتيال وتفجيرات طالت مدنيين وعسكريين، تبنى بعضها خلايا تابعة للوحدات الكردية تنشط في المنطقة.

وفي كانون الأول الماضي، رفعت الشرطة العسكرية التابعة لـ “الجيش الوطني” (الجيش الحر)، الجاهزية على حواجزها في مناطق ريف حلب الشمالي، بعد عدة حوادث أمنية في المنطقة.

وسيطر الجيشان السوري الحر والتركي، في 24 آذار الماضي، على منطقة عفرين شمالي حلب بالكامل، من الوحدات الكردية، في إطار عملية “غصن الزيتون”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق