جسر الشغور مدينة منكوبة.. وطائرات النظام وروسيا تقتل 9 مدنيين في ريف إدلب

راديو الكل- إدلب

أعلن المجلس المحلي في مدينة جسر الشغور، اليوم الجمعة، المدينة منكوبة بسبب القصف العنيف، والذي أدى إلى مقتل وجرح العشرات من المدنيين إضافة إلى دمار هائل في الممتلكات العامة والخاصة والبنية التحتية.

وقال رئيس المجلس المحلي في مدينة جسر الشغور “اسماعيل حسناوي”لراديو الكل: “الهجمة الشرسة التي شنها طيران النظام وروسيا على مدينة جسر الشغور أحدثت دمار هائلاً في الممتلكات العامة والخاصة والبنية التحتية للمدينة وأدت إلى سفك الدماء البريئة للمواطنين.

وناشد حسناوي جميع الحقوقيين في العالم ومنظمات حقوق الانسان بالعمل الفعلي لوقف آلة القتل على المواطنين الأبرياء . كما ناشد جميع المنظمات الإنسانية الفاعلة على الأراضي السورية لتقديم يد العون لهذه المدينة وتحمل مسؤولياتها الإنسانية.

وقال مراسل راديو الكل في إدلب: إن “امرأتين وطفل قلتوا وجرح آخرون من جراء استهداف طائرات النظام الحربية مدينة معرة النعمان بريف المحافظة الجنوبي، كما قُتل 6 مدنيين في قصف مماثل طال مدينتي إدلب وأريحا”.

وأضاف، أن الاستهداف أدى إلى دمار كبير في المباني السكنية، مشيراً إلى أن فرق الدفاع المدني عملت على انتشال الضحايا من تحت الأنقاض وإسعاف المصابين.

وتأتي هذه الغارات بعد يوم من مقتل 7 مدنيين في قصف النظام الجوي على مدينة جسر الشغور وقرية الكفير بريف إدلب الغربي.

وتقع مدينة جسر الشغور في الريف الغربي لمحافظة إدلب قرب جبل الأكراد الذي يتبع لريف اللاذقية على التخوم الشمالية لسهل الغاب. هذا الموقع منح المدينة أهمية كبيرة باعتبارها حلقة الوصل بين المدن الساحلية ومحافظتي إدلب وحلب، وجعلها هدفاً استراتيجيا لقوات النظام.

وفي وقتٍ سابق أمس، أدان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الغارات الجوّية التي “تستهدف مدنيّين ومنشآت طبّية وعاملين طبيين في شمال غربي سوريا”، الذي يشهد تصعيداً عنيفاً من النظام مدعوماً بالطيران الروسي منذ شباط، مخلفاً مقتل 912 مدنياً ونزوح نحو 635 ألف نسمة.

وفشل مجلس الأمن الدولي في التوصل إلى قرار أو بيان رئاسي حول الأوضاع في إدلب، خلال خمس جلسات عقدت حول سوريا في غضون أكثر من شهرين.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق