مؤن الشتاء عادة تأبى الاندثار عند أهالي مدينة الباب

ريف حلب – راديو الكل
تقرير: محمد السباعي – قراءة: دانية دعاس

يجول أهالي مدينة الباب شرقي حلب هذه الأيام أسواق مدينتهم ومحلاتها التجارية، في ظل فصل الصيف وموسم نضج بعض الفواكه والخضروات التي يحتاجونها لإعداد مؤن الشتاء، العادة المتأصلة لدى السوريين بشتى مناطقهم ومشاربهم.

دبس البندورة، والمربيات بأنواعها المختلفة من كرز ومشمش وتفاح، إضافة إلى الملوخية، هي من أبرز ما يتم تحضيره مونة للشتاء القادم الذي ترتفع الأسعار فيه ويصعب على الأهالي اقتناء هذه المواد بسبب انتهاء موسمها، بحسب ما قاله عدد منهم لراديو الكل.

ويوضح عدد آخر من أهالي الباب، أن أسعار الخضروات والفواكه اللازمة للمونة هذه الأيام مناسبة لدخلهم، إذ يصل سعر كيلو غرام الكرز إلى 350 ليرة سورية، والبندورة 70، والتفاح 175، والمشمش 250 ليرة.

في حين يؤكد عدد آخر منهم، أن أسعار هذه السنة أقل وأفضل من السنة الماضية، ما ساعد بعضهم على تأمين معظم ما يحتاجه.

ويضيف آخرون، أنهم أمّنوا ما تيسر لهم من المؤن بسبب أوضاعهم الاقتصادية المحدودة والتي لم تساعدهم على تأمين جميع ما يحتاجه شتاؤهم القادم.

بائع الخضروات في مدينة الباب، عامر شريف، بين عبر راديو الكل، أن أسواق الخضروات والفواكه في المدينة تشهد حركة تجارية جيدة مع إقبال معظم الأهالي من سكان أصليين ونازحين على إعداد المؤن.

أما بالنسبة للأسعار، فأكد شريف أنها مناسبة للجميع وتشهد انخفاضاً معقولاً شجع الأهالي على شراء ما يحتاجون.

ويشتهر السوريون بشكل عام بانتظار مواسم المحاصيل الزراعية التي تنتجها أرضهم ليأخدوا ما طاب لهم منها ويحضرونها مؤونة للفصول اللاحقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق