الاتحاد الأوروبي يدعو روسيا والنظام إلى وقف فوري للهجمات في شمال غربي سوريا

راديو الكل – وكالات

أعرب الاتحاد الأوروبي عن قلقه العميق إزاء هجمات النظام وروسيا على محافظة إدلب، واصفا القصف الأخير بـ “الأكثر دموية”.

وأضاف بيان صادر عن المفوضية الأوروبية، أمس الأربعاء، أن القصف الذي نفذته روسيا والنظام، الإثنين الماضي، واستهدف مدينة معرة النعمان في إدلب، ضمن منطقة “خفض التصعيد”، كان الأكثر دموية ضد مواقع مدنية منذ نيسان الماضي.
ودعا روسيا والنظام إلى وقف فوري للهجمات التي تستهدف المدنيين شمال غربي سوريا، معتبراً أن الهجمات على الأهداف المدنية لا يمكن تبريرها تحت أي ظرف من الظروف.

وشدد على أهمية إيصال المساعدات الإنسانية لجميع المحتاجين في المنطقة.

والإثنين الماضي، قُتل 55 مدنياً من جراء قصف نفذته روسيا والنظام على منطقة خفض التصعيد في الشمال السوري.
ومنذ 26 شباط الماضي، يشن النظام وحلفاؤه حملة قصف عنيفة على منطقة “خفض التصعيد”، التي تم تحديدها بموجب مباحثات أستانة، بالتزامن مع عملية برية.

ومنذ انتهاء مفاوضات “أستانة 12” في 26 نيسان الماضي، كثفت قوات النظام والطائرات الروسية من قصفهما على منطقة خفض التصعيد الرابعة في إدلب، ما خلف مقتل 747 مدنياً، من بينهم 192 طفلاً، و 131 امرأة، بحسب آخر توثيقات الشبكة السورية لحقوق الإنسان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق