تركيا تهدد بالتحرك شرقي الفرات في حال فشل المحادثات مع واشنطن

راديو الكل – وكالات

هدد وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، بشن عملية عسكرية جديدة في شمالي سوريا، في حال فشل المحادثات مع الولايات المتحدة الأمريكية حول إقامة “منطقة آمنة” شرقي نهر الفرات.

وقال آكار، خلال اجتماع عقده مع قادة عسكريين في مقر وزارة الدفاع، أمس الخميس: “أبلغنا الوفد الأمريكي الذي زار أنقرة مؤخراً بآرائنا ومقترحاتنا كلها وننتظر منهم دراستها والرد بشكل فوري، وأكدنا لهم مرة أخرى بأنه لا طاقة لنا على أي تأخير، وسنستخدم مبادرتنا إذا لزم الأمر”. بحسب وكالة أنباء الأناضول.

وأشار آكار إلى أن وفدي البلدين اتفقا على مواصلة العمل المشترك حول موضوع إنشاء “منطقة آمنة” شرق الفرات.

وكان المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا، جيمس جيفري، عقد عدة لقاءات مع مسؤولين أتراك، منذ أيام، وقدم اقتراحات جديدة حول إنشاء المنطقة.

وقال وزير الخارجية، مولود تشاووش أوغلو، إن المقترحات الجديدة التي قدمتها الولايات المتحدة حول المنطقة الآمنة، عبر جيفري، ليست بمستوى يرضي تركيا.

وكررت وزارة الدفاع الأمريكية، القول إن: “التنسيق والتشاور بين الولايات المتحدة وتركيا هما السبيل الوحيد لمجابهة المخاوف الأمنية”، وفق وكالة أنباء رويترز.

وقال، شون روبرتسون، المتحدث باسم البنتاغون، في بيان: “أوضحنا أن العمل العسكري المنفرد في شمال شرق سوريا من جانب أي طرف سيكون مثار قلق عميق، خاصة أن قوات أمريكية يمكن أن تكون في المكان أو على مقربة منه.

وفي وقت سابق، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، والرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الاتفاق على إقامة المنطقة الآمنة في الأراضي السورية بعمق نحو 32 كيلو متراً وعلى طول الحدود بين البلدين، وستضم بحسب الأناضول، مدناً وبلدات من ثلاث محافظات سوريّة هي: حلب والرقة والحسكة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق