قتلى وجرحى مدنيون في قصف جوي روسي على جنوبي إدلب

قُتل 3 مدنيين، اليوم الثلاثاء، في قصف جوي شنته الطائرات الروسية على الأحياء السكنية في مدينة خان شيخون بعد ساعات من إعلان قوات النظام، استئناف عملياته العسكرية في المنطقة رغم إعلانه الالتزام بوقف لإطلاق النار خلال مباحثات أستانة التي جرت مطلع الشهر الحالي.

وقال قائد فريق الدفاع المدني بخان شيخون خالد النجم لراديو الكل: إن مدينة خان شيخون تعرضت إلى 19 غارة جوية من طيران النظام وروسيا نتج عنها 3 قتلى و 3 إصابات.

 وأفاد مراسل راديو الكل في إدلب، أن القصف الجوي والمدفعي للنظام وروسيا قد طال قرى وبلدات التمانعة، وحيش، والموزرة، وكفرعويد، وعابدين جنوبي إدلب.

وأضاف أن فرق الدفاع المدني عملت على انتشال القتلى والجرحى من تحت الأنقاض وإسعاف المصابين إلى مشفى لتلقي العلاج.

وكانت امرأة قتلت، أول أمس، إثر قصف قوات النظام بالمدفعية الثقيلة بلدة بداما. 

ويأتي هذا التصعيد بعد إعلان النظام إنهاء وقف إطلاق النار الهش والمشروط بانسحاب الفصائل مع أسلحتها الثقيلة والمتوسطة من المنطقة العازلة التي أعلنها بموجب اتفاق سوتشي الروسي التركي في أيلول الماضي.

راديو الكل  – خاص

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق