كفرمارس.. قرية منسية بجبل السماق شمالي إدلب

يعاني أهالي قرية كفرمارس في جبل السماق بريف إدلب الشمالي، من ضعف الخدمات المقدّمة، بسبب غياب دعم المنظمات الإغاثية.

أهالٍ من القرية، التقاهم راديو الكل، يؤكدون غياب خدمات المياه والكهرباء والصحة والتعليم، ما يضطرون إلى تأمين ما يستطيعون منها على نفقتهم الخاصة، لكنّ ضعف القدرة المادية يحرمهم منها.

ومثالاً على ذلك، يشتري سكان القرية، صهريج المياه بنحو 6500 ليرة سورية، ويدفعون اشتراك كهرباء بالمولدات بقيمة تقارب 6 آلاف، في حين تبعد أقرب نقطة طبية عنهم نحو 10 كيلومترات.

ويقطن القرية نحو 150 عائلة، ربعهم نازحون، وطالما ناشدوا المنظمات لكن الاستجابة ضعيفة، بحسب ما يوضح لراديو الكل رئيس المكتب الإغاثي بمجلس جبل السماق المشرف على القرية، حسين البكور.

عدد سكان القرية القليل نسبياً، سبب رئيس لغياب المشاريع الخدمية عنها، بحسب ما يبين لراديو الكل، مدير فرع منظمة عطاء في سرمدا وحارم وجبل الزاوية، معاذ بقبش، ويشير إلى أن المشاريع الخدمية في قرى جبل السماق مرتفعة التكلفة مقارنة بعدد السكان الذين تخدمهم.

وتنسحب معاناة قرية كفرمارس على العديد من المدن والبلدات والقرى بريف إدلب، في ظل نضوب دعم الجهات المانحة وضعف إمكانات المجالس المحلية، وقلة فرص العمل.

إدلب – راديو الكل
تقرير: نور عبد القادر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق