الآلاف ينزحون من البوابية جنوبي حلب

اضطر أبو علي للنزوح وعائلته إلى مدينة الأتارب غربي حلب، بسبب غارات طائرات النظام على بلدته البوابية جنوبي المحافظة، ليلقى واقعاً صعباً  جديداً.

الواقع الجديد يمثله غلاء إجار المنازل الذي تجاوز 50 ألف ليرة سورية شهرياً، والاحتياجات اليومية في النزوح ما يثقل كاهل العائلات النازحة، ولاسيما أن معظمها من ذوي الدخل المحدود.

بعض العائلات لم تستطع النزوح بسبب وضعها المادي، فهي مجبرة على افتراش الأراضي الزراعية المجاورة للبوابية، ليعودوا مساءً إلى منازلهم في ظل انعدام وجود أي دعم إغاثي في المنطقة من تقديمه خيام أو مساعدات، بحسب، معد الطالب، أحد سكان البلدة.

بدوره، يبين رئيس المجلس المحلي في بلدة البوابية، عبد الباسط الطالب، لراديو الكل، أن 1525 عائلة اضطرت للنزوح بسبب استمرار القصف، لافتاً إلى مناشدته لجميع المنظمات والجهات الداعمة لمد يد العون لهذه العائلات النازحة لكنها بقيت دون استجابة.

وكان يقطن في البوابية قبل حركة النزوح، نحو 11500 ألف نسمة ربعهم نازحون، وتعاني البلدة حالياً من غياب الدعم الإغاثي وتردي الواقع الخدمي ودمار بالمباني السكنية، في ظل استمرار القصف.

ريف حلب – راديو الكل
تقرير: غنى مصطفى – قراءة: نور عبد القادر

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق