“الوطنية للتحرير” توقع قتلى من قوات النظام بريفي اللاذقية وإدلب

أوقعت الجبهة الوطنية للتحرير، اليوم الجمعة، قتلى وجرحى من قوات النظام، في ريفي إدلب واللاذقية، بينما واصل النظام مدعوماً بالطائرات الروسية قصف مناطق في شمال غربي سوريا.

وقالت الجبهة الوطنية، في قناتها على التلغرام، إنها “صدت محاولة تقدم لقوات النظام والميليشيات الروسية المساندة لها على محور الزرزور في ريف إدلب الشرقي وسقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوفهم”.

وأضافت الجبهة، أن “10 عناصر من قوات النظام بينهم ضابط قتلوا وجرح آخرون خلال “عملية نوعية” نفذتها في تلة رشو بجبل الأكراد في ريف اللاذقية”.

وذكرت وكالة “إباء” التابعة لهيئة تحرير الشام، أن “اشتباكات عنيفة تدور بين فصائل المعارضة وقوات النظام على محور الكبينة شمالي اللاذقية في محاولة تقدم للأخيرة بالمنطقة، وسط قصفٍ مكثف من قوات النظام والطيران الروسي”.

وخلال الأشهر الماضية، فشلت قوات النظام في التقدم على محور الكبينة وتكبدت خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد.

وتعد الكبينة من أهم المناطق الاستراتيجية في المنطقة، وتشرف على جميع بلدات وقرى جبلي التركمان والأكراد، ومنطقة سهل الغاب بريف حماة، وصولاً إلى جبل الزاوية وأجزاء واسعة من منطقة جسر الشغور في ريف إدلب.

وسيطرت قوات النظام منذ استئنافها العمليات العسكرية في إدلب الاثنين الماضي، بعد نقضها لوقف إطلاق نار مشروط أعلنته مطلع آب الحالي، على قرى الزكاة والأربعين والصخر والجيسات بريف حماة، عقب قصف جوي ومدفعي مكثف، واشتباكات عنيفة مع فصائل المعارضة.

وقال مراسل راديو الكل في إدلب، إن مدني قتل إثر استهداف قوات النظام اليوم الجمعة بالقنابل العنقودية مدينة خان شيخون جنوبي المحافظة، بينما أصيب عدة مدنيين في غارات جوية لطيران النظام استهدفت بلدة البوابية جنوبي حلب، فيما تعرضت مدينة كفرزيتا شمالي حماة لقصفٍ جوي ومدفعي.

وتشن قوات النظام مدعومةً بالطائرات الروسية منذ شباط الماضي حملة عسكرية عنيفة على مناطق بإدلب وحماة وحلب، سببت مقتل 1184 مدنياً من بينهم 328 طفلاً، ونزوح نحو 730 ألف نسمة، بحسب آخر توثيقات فريق “منسقو استجابة سوريا”.

الشمال السوري – راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق