مصرع عنصر من “الدفاع الوطني” وأفراد عائلته على يد مجهولين بدمشق

ذكرت صفحات تابعة للنظام أن أحد عناصر ما يسمى بالدفاع الوطني وأفراد عائلته لقوا مصرعهم بإطلاق نار من مجهولين الليلة الماضية، في حي التضامن بدمشق دون أن تشر إلى الدوافع .

وقالت صفحة الشرطة التابعة للنظام على الفيسبوك، أن “العائلة المغدورة المؤلفة من الأب والأم وأولادهم الثلاثة قتلت داخل منزلها في حي التضامن بدمشق”، بينما ذكرت صفحات إخبارية مهتمة بأخبار حي التضامن على الفيسبوك أن الجريمة نُفذت باستخدام الرصاص، مشيرة إلى أن القتيل ينتمي لميليشيا “الدفاع الوطني” .

و تحدثت الصفحات التابعة للنظام عن أن دوريات مشتركة من ميليشيا “الدفاع الوطني” والشرطة والأمن الجنائي انتشرت في الحي وباشرت التحقيقات إلا أنها لم تشر إلى دوافع هذه العملية وفيما اذا كانت جنائية، أم على خلفيات انتقامية، ولاسيما أن الأشهر القليلة الماضية شهدت حالات من تصفية الحساب بين عناصر هذه الميليشيا نتيجة خلافات على السرقات .

وينسب إلى ما يعرف بميليشيا الدفاع الوطني أعمال قتل خطف واغتصاب، وتعفيش للمتلكات الأهالي، كان آخرها اقدام عنصرين على تنفيذ عملية سطو مسلح على فرع شركة حوالات الهرم المالية في ضاحية قدسيا بدمشق أدت إلى مقتل  مدير الفرع عبد القادر شيخة وإصابة شخصين من العاملين في الفرع.

وتشكلت ميليشيا الدفاع الوطني بعيد اندلاع الثورة بأمر من قائد فيلق القدس الإيراني اللواء قاسم سليماني وبإشراف من وحداته المتواجدة على الأراضي السورية، بحسب ما كشف عنه نائب رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية، العميد غلام علي رشيد مشبها هذه  الميليشيا بقوات “الباسيج” الإيرانية.

دمشق ـ راديو الكل 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق