توثيق مقتل 25 مدنياً ونزوح أكثر من 35 ألف نسمة بريفي إدلب وحماة

وثق فريق “منسقو استجابة سوريا”، مقتل 25 مدنياً، ونزوح أكثر من 35 ألف نسمة، في إدلب وحماة، منذ استئناف النظام الاثنين الماضي عملياته العسكرية بمنطقة خفض التصعيد الرابعة، بعد نقضه لوقف إطلاق نار مشروط كان قد أعلنه مطلع آب الحالي.

وذكر “استجابة سوريا” في بيان، اليوم الاثنين، أن 25 مدنياً من بينهم 6 أطفال قتلوا في محافظتي إدلب وحماة، وذلك خلال الأسبوع الأول من نقض قوات النظام والجانب الروسي وقف إطلاق النار.

وأوضح أن عدد النازحين الذين فرّوا من المنطقة عقب استئناف العمليات العسكرية، بلغ 35173 نسمة ممن عادوا إلى قراهم بعد وقف إطلاق النار، بينما بلغت أعداد المنشآت والبنى التحتية المستهدفة 15 منشأة خدمية وتعليمية.

وأضاف الفريق، أن قوات النظام سيطرت على أكثر من 7 مناطق مشمولة ضمن اتفاق المنطقة منزوعة السلاح، الذي توصلت إليه تركيا وروسيا في أيلول 2018.

ومنذ الاثنين الماضي وعقب استئنافها العمليات العسكرية، سيطرت قوات النظام على بلدة الهبيط الاستراتيجية وقرية وتل سكيك جنوبي إدلب، وقرى الزكاة والأربعين والصخر والجيسات وحصرايا بريف حماة، بعد شنها مدعومة بالطيران الروسي غارات مكثفة، واشتباكات عنيفة مع فصائل المعارضة.

وبحسب الخريطة، يحاول النظام فصل ريف حماة الشمالي عن محافظة إدلب بالكامل، من خلال التقدم على مدينة خان شيخون عبر محورين من شرقها وغربها.

وأدن “استجابة سوريا” عودة العمليات العسكرية إلى مناطق شمال غربي سوريا من قوات النظام وروسيا، وطالب المجتمع الدولي بالتحرك لضمان سلامة المدنيين ووقف جرائم الحرب وتطبيق كافة القرارات الدولية المتعلقة بسوريا.

وقال مراسل راديو الكل في ريف إدلب، إن قوات النظام والطيران الروسي استهدفا اليوم الاثنين بلدات وقرى كرسعة وأطراف ركايا سجنة والعالية والشيخ مصطفى بريفي المحافظة الجنوبي والغربي، بينما تشهد جبهات القتال توقفاً للمعارك منذ الليلة الماضية.

وأعلن مركز حميميم الروسي، مقتل 23 عنصراً وإصابة 7 آخرين من قوات النظام، في اشتباكات مع فصائل المعارضة خلال يومي السبت والأحد الماضيين.

وتشن قوات النظام مدعومةً بالطائرات الروسية منذ شباط الماضي حملة عسكرية عنيفة على مناطق بإدلب وحماة وحلب، سببت مقتل نحو 1200 مدني، ونزوح قرابة 730 ألف نسمة، بحسب “منسقو استجابة سوريا”.

الشمال السوري – راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق