“استجابة سوريا” يوثق نزوح نحو 90 ألف مدني شمال غربي سوريا خلال عيد الأضحى

وثق فريق منسقو استجابة سوريا (العامل في الشمال السوري المحرر) نزوح أكثر من 92 ألف مدني من ريفي إدلب الجنوبي وحماة الشمالي تجاه المناطق الآمنة نسبياً في الشمال المحرر خلال أيام عيد الأضحى بسبب الحملة العسكرية للنظام والروس على شمال غربي سوريا.

وقال الفريق اليوم الأربعاء، إن أكثر من 40 ألف نسمة من العدد الكلي نزحزت خلال ال24 ساعة الماضية، وأن معظمهم ما يزال على الطرقات الرئيسية وفي العراء.

وناشد “استجابة سوريا” الفعاليات المحلية بتأمين مراكز إيواء وفتح المدارس والمخيمات بشكل عاجل وفوري لامتصاص الكتلة البشرية الهائلة التي تستمر في النزوح باتجاه الشمال السوري المحرر.

وطالب الفريق كافة المنظمات والهيئات الانسانية بالتحرك العاجل لتوفير الاستجابة الانسانية وزيادة فعالية العمليات الإنسانية في المنطقة.

ويتزامن نزوح المدنيين مع اشتداد المعارك بين فصائل المعارضة من جهة والنظام المدعوم بالمليشيات الإيرانية والروسية من جهة ثانية جنوبي إدلب، حيث سيطرة الأخيرة على قريتي تل عاس وكفرعين أمس، وأصبحت على بعد نحو خمسة كيلومترات من مدينة خان شيخون.

وتشن قوات النظام مدعومةً بالطائرات الروسية منذ شباط الماضي حملة عسكرية عنيفة على مناطق بإدلب وحماة وحلب، سببت مقتل نحو 1200 مدني، ونزوح قرابة 800 ألف نسمة إضافة للدمار الكبير الذي لحق الأبنية السكنية والمرافق الحيوية في المنطقة.

الشمال السوري – راديو الكل

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق