قوات النظام تسيطر على مناطق بشمالي حماة

سيطرت قوات النظام والميلشيات الإيرانية، اليوم الجمعة، على مدينتين وقريتين في ريف حماة الشمالي، لتبقى مدينة مورك المنطقة الوحيدة بيد فصائل المعارضة في الريف الشمالي.

وقال مراسل راديو الكل في ريف حماة، إن “قوات النظام سيطرت صباح اليوم على مدينتي كفرزيتا واللطامنة وقريتي لطمين وتل فاس بعد سيطرتها يوم أمس على قرية الصياد بالريف ذاته”.

وأوضح مراسلنا، أن عملية السيطرة جاءت بعد إخلاء فصائل المعارضة مواقع لها شمالي حماة قبل أيام، بعد وصول قوات النظام إلى مدينة خان شيخون جنوبي إدلب وإطباق الحصار على كامل ريف حماة الشمالي بما في ذالك نقطة المراقبة التركية قرب مدينة مورك وهي الوحيدة التي لم تدخلها بعد قوات النظام حتى ساعة كتابة هذا الخبر.

والثلاثاء الماضي، أخلت فصائل المعارضة مواقعها في مدينتي كفرزيتا واللطامنة وقرى لحايا ولطمين والصياد بعد تقدم قوات النظام في مدينة خان شيخون وقطعها الطريق الدولي والوحيد الذي يصل ريف حماة الشمالي بريف إدلب الجنوبي.

وفي عام 2012 سيطرت فصائل المعارضة على مدينتي كفرزيتا واللطامنة، ولم تنجح محاولات النظام في التقدم إليها فيما تم تبادل السيطرة غير مرة على مدينة مورك قبل أن تسيطر عليها بشكل نهائي فصائل المعارضة في 2016.

وبتطورات اليوم، أصبحت نقطة المراقبة التركية التاسعة المتمركزة جنوب شرق مدينة مورك شمالي حماة، محاصرة بشكل كامل من قبل النظام وميلشياته.

والاثنين الماضي، تعرض رتل عسكري تركي، لهجوم جوي وهو في طريقه إلى نقطة المراقبة التاسعة جنوبي محافظة إدلب؛ ما أسفر عن مقتل 3 مدنيين وإصابة 12 آخرين بجروح، كانوا على مقربة من الرتل العسكري، بحسب بيان صادر عن وزارة الدفاع التركية.

وأكد متحدث الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، الأربعاء الماضي، أن بلاده لن تغلق أو تنقل موقع نقطة المراقبة التاسعة التركية في إدلب إلى مكان آخر، مشيراً أن النقاط ستواصل مهامها من مكان تواجدها.

ريف حماة – راديو الكل

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق