طلاب بإدلب متخوفون من مدى الاعتراف بجامعات المحافظة

هل الدراسة في هذه الجامعات ستضيع سدًى؟

يتخوف طلاب الجامعات العامة والخاصة في محافظة إدلب من مدى الاعتراف والتعامل الرسمي وغير الرسمي الذي ستحظى به شهاداتهم الصادرة عن هذه الجامعات بعد التخرج منها، كما يشتكون من ارتفاع رسوم وأقساط التسجيل بها.

ويتسائل طلاب جامعيون التقاهم راديو الكل في المحافظة، على أن السنوات الطوال التي يدرسونها في هذه الجامعات هل ستضيع سُدًى أو أنه سيكون للشهادات التي سيحصلون عليها اعتراف ومكانة مقبولة في عملهم ومستقبلهم.

ويلتحق الطلاب في محافظة إدلب بعد نجاحهم بشهادة التعليم الثانوي والحصول على علامات تؤهلهم للقبول الجامعي، بمقرات الجامعات المنتشرة في المحافظة مثل جامعة إدلب العامة، وجامعتي إيبلا وأوكسفور الخاصتين.

وإضافةً إلى تخوف الطلاب من المستقبل المجهول للقبول والإعتراف بشهادات هذه الجامعات، يشتكي الكثير ممن التقاهم راديو الكل من رسوم وأقساط التسجيل، ويؤكدون أنها مرتفعة ويواجهون صعوباتٍ بالغة في تأمينها.

ويناشدون عبر أثير راديو الكل، الجهات المعنية والمسؤولة عن هذه الجامعات لتخفيف رسوم التسجيل والأقساط حتى يتمكنوا من الاستمرار فيها بسبب عدم توفر بديل لها.

ولمعرفة وضع الطلاب بعد نجاحهم في الشهادة الثانوية التقى راديو الكل، مدير دائرة التعليم في مديرية التربية الحرة بمحافظة إدلب، مصطفى حاج علي، والذي قال: إنه لا يوجد أي ارتباط أو تنسيق بين تربية إدلب والجامعات.

ويصعب على الطلاب في محافظة إدلب الالتحاق بالجامعات المعترف بها رسمياً ودولياً خارج سوريا بسبب التكاليف العالية وصعوبة السفر، ما يجعل الجامعات المنتشرة في المحافظة خياراً وحيداً أمامهم.

إدلب – راديو الكل
 تقرير: نور عبد القادر – قراءة: ماسا صباح

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق