ضحايا مدنيون بانفجارين ضربا ريف حلب الشمالي

من المستفيد من هذه التفجيرات؟

قُتل مدني وجُرح آخرون، اليوم الثلاثاء، من جراء انفجار دراجتين ناريتين مفخختين في مدينتي أعزاز والراعي بريف حلب الشمالي الذي يسيطر عليه الجيش الوطني السوري (التابع للجيش الحر).

وأفاد مراسل راديو الكل في ريف حلب، أن الدراجة الأولى انفجرت في أحد الأسواق الشعبية في مدينة أعزاز، وأدت إلى مقتل مدني وجرح 11 آخرين، في حين انفجرت الدراجة الثانية بمدينة الراعي وأسفرت عن إصابة أحد المدنيين بجروح، في حين لم تتبنَّ أي جهة الانفجارين حتى ساعة إعداد الخبر.

وأضاف مراسلنا، أن فرق الدفاع المدني العاملة في المنطقة سارعت إلى تفقد مكاني الانفجارين وعملت على إسعاف الجرحى إلى المشافي القريبة.

وشهدت مناطق درع الفرات وغصن الزيتون، في الآونة الأخيرة، سلسلة من التفجيرات بالسيارات أو الدراجات النارية المفخخة أو العبوات الناسفة، كان آخرها 10 آب الماضي، إذ قُتل مدني وجرح آخرون، إثر انفجار دراجة نارية وسط مدينة أعزاز.

وفي 2 تموز الماضي، قُتل 17 مدنياً، من بينهم أطفال ونساء، وأصيب 40 آخرون، إثر انفجار سيارة مفخخة عند مدخل السوق الشعبي وسط مدينة أعزاز شمالي حلب.

ويعمل الجيش الوطني (المدعوم من تركيا) منذ سيطرته على المنطقة في عملية درع الفرات (آب 2016، وحتى آذار 2017)، وغصن الزيتون (آذار 2018، وحتى حزيران من العام نفسه)، على تحسين الظروف الأمنية والمعيشية للمدنيين.

ريف حلب – راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق